facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


محترفات الكتابة الأدبية .. المعارضة تنحسر

سامية بكري (الحياة:) الأحد, 24-سبتمبر-2017   02:09 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » محترفات الكتابة الأدبية .. المعارضة تنحسر
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

قبل فترة غير بعيدة انتشرت محترفات تعليم الكتابة الأدبية، وظهر لها معارضون، يرفضون أن يكون الإبداع مادة للتعلم. هدأت تلك الاعتراضات قليلاً في السنوات الأخيرة، وتوالت دعوات تؤكد أهمية نقل الخبرات الإبداعية وترجمة الكتب التي تتناول أسرار الكتابة الأدبية وتقنياتها. كان من بين نتائج هذا التوجه الإقبال على قراءة نوعية خاصة من الكتابات البعيدة مِن الأعمال النقدية الرصينة والغامضة على المبتدئين غالباً. تلك الكتابات التي تهدفُ إلى الأخذ بأيدي شباب الكتَّاب أو الراغبين في التطور من أصحاب التجارب.
حاولنا أن نستطلع آراء من قاموا بتجربة التعليم والتعلم عبر محترفات الكتابة في مصر لنقف على سر انتشارها واجتذابها المؤيدين يوماً بعد يوم.
يرى محمد عبد النبي، الكاتب والمترجم، وصاحب محترف «الحكاية وما فيها» التي خرَّجت عدداً لا بـأس به من الكتاب، أن مسألة تعليم وتعلُّم الكتابة الإبداعية مازالت لا تجد ترحيباً كبيراً في الأوساط الأدبية العربية، لدعاوى عدة، منها أن الإبداع الأدبي لا بد أن يعتمد في الأساس على الموهبة الفطرية والسليقة، وأن ذلك النوع من الإرشاد والتوجيه قد يشوّش– أو يشوّه حتى– تجربة المبدع العفوية الحرة.
يضيف: مَن يستطيع الادّعاء أننا لسنا في حاجة إلى موهبة أو درجة من الاستعداد المبدئي لممارسة أي نوع من الفنون، أو حتى بعض المهن التي تحتاج إلى مهارات خاصة؟ غير أنه لا يوجد فن في غنى عن التدريب لممارسته، من العزف الموسيقي إلى الغناء إلى الرقص إلى التمثيل، وهو ما يقرّه الجميع تقريباً، ولكن حين يتعلق الأمر بالكتابة ستلاحظ الامتعاض والنفور إزاء مبدأ التدريب والتعلّم، كأن الإنسان إمّا أن يولد كاتباً كبيراً وإمّا أنه لن يستطيع أن يكتب سطراً جيداً أبداً، وهي أسطورة علينا هزيمتها داخلنا.
بدأت تجربة عبدالنبي مع محترفات الكتابة برغبة عارمة في التعلّم والاستزادة حول شغف حياته: الكتابة. يقول: أردتُ أن أتعلم أيضاً كيف يمكن عمل محترف كتابة أدبية نتبادل فيها الخبرات حول الأسرار والأدوات والتقنيات، ونمارس فيها لعبة السرد بكل جدية، ومن هذه الرغبة بدأت أولى المحترفات عام 2009 في إحدى مكتبات وسط القاهرة، على مدار خمسة شهور تقريباً، ثم تواصلت الدُفعات المختلفة وتوالت نجاحات خريجيها، ولا تزال تتواصل حتى الآن. تعلّمت الكثير خلالها عن مهارات المدرّب وكيفية إدارة محترفات الكتابة وبالطبع عن الكتابة السردية ذاتها. كمتدرب لي أكثر من تجربة مع محترفات كتابة السرد والمسرح والسيناريو، لكن الأساس فيها كلها كان الخروج بالكتابة من مناطق غيبية وغير ملموسة مثل الوحي والإلهام والموهبة بحكم المولد إلى مناطق مضيئة ومفهومة بدرجة أكبر مثل العمل والالتزام والتطور والتعليم والتعلم. استفدتُ من كل محترف ومن كل مدرّب تعاملتُ معه في تلك المحترفات، لكن كان عليَّ أن أطور أسلوبي الخاص في ما بعد وطريقة عمل وأن أضع ما يشبه المنهج الذي لم أخترعه بالطبع بمقدار ما استقيته من مصادر مختلفة ثم صغته في صورة مبسطة، بطريقة تتيح لي أنا – قبل الآخرين – أن أستمتع وأستفيد وأتطوّر. ومع ذلك، لا بدّ أن نعترف بأنه لا توجد محترف أو كتاب يمكن أن يصنعا كاتباً من نقطة الصفر، أقصى ما يمكن تحقيقه أن نمد له طرف الخيط، أن نبيّن له الاتجاهات الأساسية، أن نمنحه بوصلة هادية حتى لو استغنى عنها بعد وقت، وآثر الإبحار في المجهول. لا شيء إلّا ممارسة فعل الكتابة ذاته هو ما يصنع كاتباً، أي النزول إلى البحر، ومناوشة الموج، يوماً بعد آخر، وسطراً بعد سطر.
 
لا تصنع مبدعاً
«المحترف الأدبية لا تصنع مبدعاً». هكذا يؤكد الكاتب عمرو العادلي الذي قام أخيراً بعقد محترف لكتابة الرواية وعلى وشك بداية محترف أخرى؛ ويقول: هي تساهم في وضع قدم الشخص الموهوب على أول الطريق الصحيح. والمشترك في المحترفات الأدبية ثلاثة أنواع. الأول هو الشخص الموهوب بطبعه. ولا يحتاج إلا لبعض الرتوش ليزداد جمالاً. ويحتاج كذلك لمن يبصره بأبجديات الكتابة من ضمائر وأزمنة وأساليب.
أما النوع الثاني فهو أكثر من متعب للمحاضر أو المسؤول عن المحترف، لأنه غالباً شخص تائه رؤيته مشوشة ويحتاج إلى مجهود كبير لأنه من المحتمل أن تكون موهبته متواضعة، ولكن بمجهود كبير يمكن أن يصبح شيئاً في عالم الكتابة. أما النوع الثالث، فهو ليس له في مسألة الكتابة من قريب أو من بعيد. فهو شخص غير موهوب يشترك في المحترف بإضاعة الوقت وصناعة القلق والزعابيب في شكل مستمر ومرهق. وهذا في الغالب يتكلم كثيراً ولا يفعل شيئاً. وفي الوقت ذاته، لا يمكن أن يعول عليه. ولكن المحترفات الأدبية مفيدة جداً لهذا الشخص أيضاً. لماذا؟ لأن المحترف الجادة تقول له: ابحث عن عمل آخر غير الكتابة.
وعموماً المحترف الأدبية تصنع حالة جيدة من العلاقات وتخص شيئاً سامياً وله قيمة مثل الأدب. شيء من تلاقح الأفكار والعصف الذهني. وفي محترف الدار المصرية اللبنانية للرواية والتي أشرفت عليها من أشهر قليلة نشأت بيني وبين الدارسين علاقة استمرت حتى الآن. ولم تنته بانتهاء المحترف. وهذا مطلوب. لأني استفدتُ منهم ربما أكثر مما استفادوا مني. فقد عرفت كيف يرون العالم. وما هي طموحاتهم في الإبداع. فأنا سعيد بإدارتي لثلاث محترفات أدبية. واحدة للقصة وواحدة للرواية وأخرى تجمع التصنيفين. فأنا أحب الكلام عن الكتابة. يظهر ذلك في البوستات اليومية الخاصة بالكتابة من خلال قراءاتي وكتاباتي. وربما غيري من الزملاء لا يفضل الكلام عن الكتابة. وهو حر أيضاً. لكن يجب ألا يقف حائلاً أمام بعض الحالمين بالكتابة ويمكنهم الاستفادة من توجيه شخص خاضَ تجربة الكتابة أكثر من مرة. في النهاية هي تجربة إنسانية غير مكتملة. لأنها غير راسخة وليس لها منهج. وربما تحمل الأيام القادمة الكثير من التطور والانتشار للمحترفات الأدبية.
كسر الرهبة
«منذ بدأت في عقد محترفات للكتابة الإبداعية عام 2013، وأنا حريصة على الالتزام بهذا الخطّ عبر عقد محترف واحدة سنوياً على الأقل». هكذا تؤكد الكاتبة اللبنانية المقيمة في مصر لنا عبدالرحمن شغفها بالمحترفات الإبداعية، وتضيف: تبدو لي فكرة الإشراف على محترفات الكتابة الإبداعية بمثابة تجربة اكتشافية أيضاً، مدفوعة بروح البحث سواء في النصوص التي أقدمها في المحترف، أو في اللوحات التشكيلية أو المقطوعات الموسيقية التي نستمع إليها. والغاية في كل محترف أقوم بها هو كسر الحواجز بين الفنون، وتحفيز المخيلة الإبداعية للمشارك، والقيام بتمارين على الكتابة، قد تنتج نصاً منشوراً وربما لا، لكنّ تحفيز المخيلة الإبداعية هو الأهم. لنتفق على أن محترفات الكتابة وحدها لا تصنع كاتباً، لكنني أعتقد أنها قادرة على أن تصنع مشاركاً يمكن أن يتجاوز حاجز الرهبة في التعامل مع الفنون، في التهيّب من قراءة لوحة، أو قراءة فقرات من نص يكتبه أمام المشاركين الآخرين.
التزام بالكتابة
الكاتبة إيمان عبدالرحيم، إحدى الشابات البارزات في عالم الكتابة وقد حصلت على جائزة ساويرس للقصة القصيرة العام الماضي درست الكتابة في محترف يوسف رخا منذ سبع سنوات. تقول: الكتابة فن كأي نوع من أنواع الفن، أنت تحتاج إلى تعلم مهارة ممارسته أو اكتسابها، حتى لو كانت لديك الموهبة. في حالتي، كان عليَّ الكتابة في إطار زمني معين، وبصورة مستمرة، ولنقل أسبوعية كما كان الحال في محترفاتتنا، وهذا هام جداً لخلق الالتزام نحو الكتابة، ولقد وجدت أن مثل هذا الالتزام يزيد دوماً من معدل الكتابة وتدفقها، ويقلل من أوقات عسر الكتابة أو ما يدعى بـ «رايتينج بلوك».
ما يميز محترف «يوسف» من وجهة نظري أنها كانت بلا أطر، نحن نكتب ما نريد، سواءً كان قصيدة، قصة، مشروع رواية، أو حتى خاطرة، ويوسف يستمع بتركيز، ليشير باحتراف في النهاية إلى نقاط معينة في النص، تحتاج للصقل، ويشرح أسبابه باستفاضة. في حالتي مثلاً ساعدني يوسف كثيراً على رؤية بعد وعمق شخصيات روايتي، في حين كنت أتعامل معهم من قبل بسطحية شديدة، وهكذا الحال مع باقي زملائي، كان يوسف يتناول بالنقاش نقاط الضعف والقوة فيما نكتب، دون إطار أو مسار محدد نلتزم به فيما يخص الكتابة، لذا لم أشعر في هذه المحترف بأي إلزام مدرسي قد يحد من الخيال ويؤثر بالسلب على سيلان الكتابة.
امتلاك الأدوات
وتقول إسراء فيصل؛ وهي قاصة شابة، درست في محترف «الحكاية وما فيها»: «أثناء المحترف؛ كتابتي تطورت في شكل ملحوظ. أصبحت أكثر فهماً لتقنيات مختلفة، وماذا يعني امتلاك أدوات. كنا خلال المحترف نعطي كل خطوة حقها في التمارين والمعرفة إلى جانب المشروع الذي كان يتطور أولاً بأول.
بعد محترف «الحكاية وما فيها» اشتركت إسراء في محترف «قلم رصاص»، للكاتبة الشيماء حامد، «وهنا لم نكن نعمل على الفنيات والتقنيات بمقدار ما كنا نعمل على مثيرات الكتابة، الموسيقى أو الرسم أو الروائح. كيف تكون مثيرة لكتابة نص أو لها دور فاعل فيه. بعدها شاركتُ في محترف للكاتب إيهاب عبدالحميد، كان شغلها الشاغل كيفية تطوير المشروع الكتابي. وشاركتُ كمدربة في محترف حكي أقامها فريق (حلاوة شمسنا) مع الكاتب المسرحي ناجي عبدالله والروائي محمد الراوي، ونظمتُ محترف كتابة حاولت أن أنقل فيها بعض ما استفدته. كان اسمها (النداهة). كتابتي تغيرت 180 درجة بعد المحترفات، وصرتُ على درجة أعلى من النضج والوعي بأبعاد النصوص، وقادرة على خلق الشخصيات وصنع الحدث وتحديد البيئة والزمان والمكان واختيار التقنية المناسبة، أو حتى التخلص مِن أي مِن الموتيفات وهدمها، مدركة الفروق بين النص الكلاسيكي والحداثي وما بعد الحداثي، ومهارات أخرى كثيرة».

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

أفلام عربية وأجنبية تتنافس بمسابقة مهرجان دبي السينمائي أفلام عربية وأجنبية تتنافس بمسابقة مهرجان دبي السينمائي

كشفت إدارة مهرجان دبي السينمائي الدولي عن المجموعة الأولى من الأفلام المشاركة في مسابقته "المهر الطويل" والتي تتنافس خلال الدورة الـ14 من المهرجان في التفاصيل

حين يقع الكاتب في فخ نصه فيعيد إنتاجه حين يقع الكاتب في فخ نصه فيعيد إنتاجه

صدرت أخيراً عن الهيئة المصرية العامة للكتاب طبعة جديدة من رواية الكاتب المصري إبراهيم فرغلي «كهف الفراشات»، والتي صدرت طبعتها الأولى عام 2003 عن دار التفاصيل

السيرة الذاتية في الأدب العربي : نصوص مبتورة ترهقها التابوهات السيرة الذاتية في الأدب العربي : نصوص مبتورة ترهقها التابوهات

خلّفت مذكرات عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية الأسبق، وأحد أشهر وزراء الخارجية في عصر مبارك، سلسلة من ردود الأفعال بعد أن كشف الكثير من آرائه التفاصيل

أستاذي محمد الصاوي أستاذي محمد الصاوي

يقول محمد الصاوي عن الإسكندرية: مدينة المدائن، راقودة، صيادو الملوحة، وجه الشمس في الأبد، طلاسم الفراعنة القدامى، أرض البلل والرمال الساخنة، ساحل التفاصيل

المعالم الحضارية بالمغرب .. صراخ بنبرة ذابلة المعالم الحضارية بالمغرب .. صراخ بنبرة ذابلة

تتعدد الفنون البصرية وتتنوع بتنوع الفنانين الذي يمارسونها ويسعون جاهدين إلى ضمان استمراريتها، لتبقى نبراسا دالا على عظمة منشئيها، ومن بين هذه الفنون التفاصيل

أربع كتابات.. حضارة واحدة:  معرض بمكتبة الإسكندرية أربع كتابات.. حضارة واحدة: معرض بمكتبة الإسكندرية

ينظم متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، في الفترة من 16 أكتوبر/تشرين الأول إلى 31 ديسمبر/كانون الأول 2017، معرضًا بعنوان "أربع كتابات.. حضارة واحدة"، التفاصيل

عبدالعزيز جاسم شاعر المعاينة الوجودية عبدالعزيز جاسم شاعر المعاينة الوجودية

منذ المجموعة الشعريّة الأولى للشاعر الإماراتي عبدالعزيز جاسم، «لا لزوم لي» (دار الجديد)، الصادرة في بيروت في 1995، والتي يضمّها هذا الجزء الأوّل من التفاصيل




أفلام عربية وأجنبية تتنافس بمسابقة مهرجان دبي السينمائي أفلام عربية وأجنبية تتنافس بمسابقة
كشفت إدارة مهرجان دبي السينمائي الدولي عن المجموعة الأولى من الأفلام المشاركة في مسابقته "المهر الطويل" والتي...
حين يقع الكاتب في فخ نصه فيعيد إنتاجه حين يقع الكاتب في فخ نصه فيعيد إنتاجه
صدرت أخيراً عن الهيئة المصرية العامة للكتاب طبعة جديدة من رواية الكاتب المصري إبراهيم فرغلي «كهف الفراشات»،...
المسرحي مهدي سلمان: ما هي القصيدة في عصر الوسائط الحديثة ؟ المسرحي مهدي سلمان: ما هي القصيدة في
أصدر الشاعر والمسرحي البحريني مهدي سلمان مؤخرا عن دار مسعى مجموعة “موت نائم، قصيدة مستيقظة” متزامنة مع صدور...
السيرة الذاتية في الأدب العربي : نصوص مبتورة ترهقها التابوهات السيرة الذاتية في الأدب العربي : نصوص
خلّفت مذكرات عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية الأسبق، وأحد أشهر وزراء الخارجية في عصر مبارك، سلسلة من...
مصطفي مشرفه في مصطفي مشرفه في " ذاكرة مصر المعاصرة "
نشرت مجله "ذاكره مصر" التابعة لمشروع ذاكرة مصر المعاصرة التابع لمكتبة الإسكندرية في عددها الثلاثين مقاله...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017