facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


حب الروائي عزت القمحاوي .. الذي يخبو فجأة

سيد محمود (الحياة:) الأحد, 03-ديسمبر-2017   02:12 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » حب الروائي عزت القمحاوي .. الذي يخبو فجأة
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

يبدو أنّ الكاتب المصري عزت القمحاوي تمثّل جيداً قصيدة «إيثاكا» للشاعر اليوناني كفافيس، وهو يكتب روايته «يكفي أننا معاً» (الدار المصرية اللبنانية) التي ضمّتها القائمة الطويلة لجائزة الشيخ زايد للكتاب. فهي تقوم على مجاز الرحلة، انطلاقاً من حضور أسطورة عوليس. يقول كفافيس في المقطع الأخير من قصيدته: «حتى لو كان للشيخوخة أن تدركك وأنت تصل إلى الجزيرة/ غنياً بكل ما جنيتَه في الطريق/ مِن دون انتظار لأن تمنحك إيثاكا الغنى/ لقد منحتك إيثاكا الرحلة الرائعة/ فمن دونها ما كان لك أن تبدأ الطريق». وفي الميثولوجيا الإغريقية، يكابد عوليس قدراً من المعاناة النفسية والذهنية قبل أن يبدأ رحلته حتى يحقق هدفه ويعود منتصراً إلى المكان الذي بدأ منه. بينما يقوم هيرمس، أو أثينا، بدور المرشد الذي يعينه في ظلمات البحر الكبير، ويحدث أن يفقد البطل الميثولوجي اتجاهه لكنه يحقق هدفه حين يعود أدراجه خطوة خطوة إلى حيث بدأ.
وبالمثل، بدا بطل رواية القمحاوي، المحامي الخمسيني جمال منصور، في حاجة إلى رحلة يتجاوز فيها ما كان يعانيه قبل أن تظهر في حياته الشابة العشرينية خديجة البابي، المعمارية التي قصدته ذات مساء، فقادته مثلما فعل هرمس إلى الرحلة لمواجهة أسئلته الذاتية، حين اكتشف رعب الشيخوخة يطرق بابَه. تسرد الرواية في شكل مكثف تفاصيل علاقة حب اعتيادية تعيد بأناقتها الاعتبار إلى معنى «البساطة». فاللغة عادية تماماً، لكنها مكتنزة بالدلالات، تقوم على مهارة الوصف والقنص والاستثمار في اليومي والمعيش أكثر من أي شيء آخر. تروي الحكاية سيرة جمال الذي أدى مهامه العائلية في تربية أشقائه الأصغر منه سناً، وتمكينهم مِن الزواج وتأسيس حيوات مستقلة بعيداً مِنه. وعلى رغم سعادته بالنتيجة، تسرّب الخواء إلى روحه ولم يعد راضياً بما تحقق له من نجاح مهني وبدأ يشكك فيه.
كان يقضي يومه في المكتب، ينسق النباتات، يفرح بهياجها في المواسم، يعيش يومه فحسب. لم يشغل نفسه في شكل أيامه المقبلة، فهو يفضل دائماً طعم الأشياء العابرة ويستلذّ بألَق المواسم. تخصّص جمال في قضايا الأحوال الشخصية، لكنه لم يترافع طوال مسيرته إلا عن النساء، لأنهن الأقدر على دفع الثمن. واعتمد على مرافعات بلاغية ومذكرات قانونية سابقة التجهيز كانت صالحة للحالات كافة. تحوّلت وقائع حياته إلى يوميات معلّبة، افتقرت إلى «ماء الحياة» الذي لم يجده مع نوعية من النساء يسميهن «نساء البرزخ»، نال منهن ما أراد وعبرن حياته بسرعة، لذلك لم يجد مع عطائهن أي دافع للزواج، كما وجد في ظلال إخوته تعويضاً عن فقد ألفة العائلة. لا يشبه جمال منصور معاصريه مِن المحامين، لأنه ينتمي إلى جيلٍ انقرض، يهوى الاطلاع على الكتب الأدبية والفكرية، واسع المعرفة، لذلك يبني مرافعاته على البلاغة مؤمناً بأن الفيصل ليس القانون وليست الوقائع، بل براعة المحامي الذي يعرف كيف يعرض قضيته، ويعيد خلق الوقائع على هواه.
 
شغف قديم
استندت معرفته بالبلاغة إلى شغفٍ قديم بالكتابة الأدبية تبدّد في أروقة المحاكم، لكنه ظل مولعاً بالروايات الكلاسيكية يحكي مثل كتابها ويتجنب طريقتهم عند المرافعة، لأنهم كانوا يلتمسون لأبطالها العطف وليس الفوز. كانت حكمته التي يرددها في المحاكم: «لا يمكن المرء حمل بطيختين في يد واحدة»، وكان من الممكن أن يمضي في حياته على نحو أفضل، لو لم يكن أول المؤمنين بهذه الحكمة قبل أن تظهر خديجة التي جاءته لتسأله عن العلاقة بين عمارة المحاكم وعدالة النظام السياسي.
كسرت بشبابها وتدفق حديثها الطابع الاعتيادي لحياته بعدما قادها إليه الشغف بمرافعاته التي كانت تتابعها وهي تجمع مادتها لبحث الدكتوراه. نمَت العلاقة بينهما تدريجاً وبإيقاع سريع في النصف الأول مِن الرواية إلى أن اقترحت عليه السفر إلى إيطاليا في رحلة حب بدت سبيلاً للتحرر مِن فضول المتتبعين وأداة لحسم التردد والتباس المشاعر الذي كان يعانيه تجاهها بسبب فارق العمر بينهما. كانت العلاقة التي جمعت جمال وخديجة، منذ اللحظة الأولى أقرب ما يكون إلى مناورة غير متكافئة، لعبت هي فيها دور القائد صاحب المبادرة والقرار، بينما ظل هو في منطقة رمادية يفتقر فيها إلى الحسم. وعلى رغم أن علاقة الحب كانت هي الهاجس الرئيس وعمود الارتكاز داخل النص، نجد أن الكاتب صاغها على خلفية واعية بالتطورات المجتمعية والسياسية، بحيث بدت الرواية على نحو ما معنية بتأمل تراجع القيم الجمالية وزوالها بما فى ذلك معنى «الثورة».
في الواقع يصعب فصل تدهور العمارة في مصر عن تدهور المهن، لذلك بدت علاقة جمال الذي يعطي مثالاً لطبقة وسطى متعلمة مع خديجة مثل إشراقة لإمكان نهضة جديدة. مجيء خديجة بمعرفتها الواسعة بفن العمارة وضعت يده على أسباب نفوره من ارتياد المحاكم الجديدة وفكر أن: «الحياة أنساق، لا شيء يتغير منفرداً بمعزل عن بقية المجالات، وهو ما تأكد له في رحلة إيطاليا التي لا تزال مدنها تصون تاريخها وعمارتها الفذة».
 
أنماط معرفية
ويحفل هذا الجزء من الرواية بأنماط معرفية فريدة تكشف عن عمق ثقافة الكاتب وهو يصهر العمارة بالموسيقى بفنون الطهي، إضافة إلى معرفة مبهرة بجغرافيا المدن الإيطالية وأسرارها. يبدو الحب في الرواية طاقة لإعادة اكتشاف الأشياء الغافية، حيث عاود البطل الاعتناء بجسده والكفاح من أجل تنحيفه وترافق ذلك مع اكتشاف المدينة التي تتراكم على أشجارها طبقات السخام ويرتفع فيها ضجيج المركبات الصناعية. غير أنه انتبه مع التمشية اليومية مع عشيقته أن القاهرة لا تخلو من جمال غاف هنا أو هناك، كما مكّنته التعرجات العشوائية في الشوارع الجانبية من خربشة طبقة العنف المتكاثفة على السطح واكتشاف الحنان القديم لمدينة لم يعرف غيرها في حياته. أما هي، فلم تكن سوى امرأة تعرف أن دلالها كامنٌ في المدن منذ أن اعتادت على ذلك برفقة والدها الذي رحل فجأة في طفولتها وبقي ضيفاً على أحلامها.
وفي رصد دال، يربط الكاتب صعود العلاقة وتدفقها بين خديجة وجمال (في الواقع علينا ألا ننسى أن جمال مبارك تزوج مِن السيدة خديجة الجمّال) بمسار المد الثوري الذي أعقب ٢٥ كانون الثاني (يناير) ٢٠١١ ويربط تراجعها أيضاً بالتحولات التي رافقت انكسار هذا الحدث الفريد. فالمرة الأولى التي استشعر جمال أن العلاقة طبيعية، كانت خلال حضوره حفلة غنائية لإحدى فرق الثورة. وقتها لم ير في علاقته مع فتاة تصغره بسنوات أمراً شائكاً وأحسّ أنه جزء من جسد شاب عملاق، لكنه في رحلة العودة بدأ يتساءل: إلى متى يمكن أن تمتد صلاحية أغنيات الثورة؟
وحين يصل القارئ إلى الصفحة الأخيرة والبطلان يقومان بحزم حقائب السفر استعداداً للعودة إلى القاهرة من كابري، لا بد أنه ظلّ يسأل: إلى متى تمتد صلاحية علاقة الحب؟ غير أن الإجابة كانت واضحة. فلم تكن رحلة إيطاليا إلا «فورة»، أو هبة موقتة، بعدها يعود كل شيء إلى ما كان عليه. وربما لم تكن رحلة خديجة إلا بحثاً عن أب تاقت إليه، أما العلاقة ذاتها فلم تكن إلا مثل ضوء شمعة يخبو فجأة.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

موفق الدين بن مطران وكتاب القانون في الطب: كشف جديد موفق الدين بن مطران وكتاب القانون في الطب: كشف جديد

مرة أخرى يعود أستاذ تاريخ العلوم المرموق ماهر عبد القادر من جامعة الاسكندرية للغوص في أعماق المخطوطات وعلم الفلسفة والطب العربي ويخرج لنا هذه المرة التفاصيل

المكتبات الرقميّة بصفتها رفوفاً شبكيّة لتجميع أوعية المعرفة المكتبات الرقميّة بصفتها رفوفاً شبكيّة لتجميع أوعية المعرفة

إذا كان من تعريف لمعنى الثورة في الحديث عن تأثير المعلوماتيّة والاتّصالات المتطوّرة، فالأرجح أنه يتعلق بتغلغلها في ثنايا الحياة اليوميّة، بداية من التفاصيل

الروح الشعبية وعالم الموالد المصرية في معرضين تشكيليين الروح الشعبية وعالم الموالد المصرية في معرضين تشكيليين

تبدو أهمية الثقافة الشعبية وتجلياتها، من خلال الطقوس وتواتر ممارستها، في كونها المُعبّر الحقيقي عن روح ووعي شعب من الشعوب، والحالة في مصر متأصلة التفاصيل

الجسد في الكتابة الجسد في الكتابة

يقول محمد شكري في روايته «الخبز الحافي»: «لقد علمتني الحياة أن أنتظر. أن أعي لعبة الزمن بدون أن أتنازل عن عمق ما اسْتَحْصَدْتُهُ: قل كلمتك قبل أن التفاصيل

أنوار مسرح ميامي بالقاهرة تتحدى قوى الظلام أنوار مسرح ميامي بالقاهرة تتحدى قوى الظلام

تسعى تجارب مسرحية جديدة في المشهد المصري الراهن إلى تجاوز التأثير الجمالي المجرّد والطرح الفني المكتفي بالإمتاع والتشويق معوّلة على إمكانية الاشتباك التفاصيل

" ألوان الطيف " سيرة ومذكرات لعادل أسعد الميري

دأبت كتابات الذات أو الواقعة على دائرتها كرواية السيرة الذاتية واليوميات وغيرهما أن تفرد الصفحات للأنا لاجترار الذات والوقوف على ماهية الشخصية لحظات التفاصيل

البحث عن أثر القاتل في زوايا الصور البحث عن أثر القاتل في زوايا الصور

الجرائم التي ترتكبها الدول أو الأنظمة السياسية تعد أشد أنواع العنف الممارس على البشر سواء كانوا أفراداً أو جماعات، وغالباً ما تكون هذه الجرائم منظمة التفاصيل




في معرض للكتب في معرض للكتب
في معرض الدوحة الأخير للكتاب، الذي عقد في الفترة من نهاية تشرين الثاني (نوفمبر)، إلى الخامس من كانون الأول...
سلمان رشدي في البيت الذهبي سلمان رشدي في البيت الذهبي
يعود الروائى سلمان رشدى إلى الساحة الأدبية برواية جديدة بعنوان " البيت الذهبي"، ويعتبر الكاتب المثير للجدل...
"رجل نزيه" للإيراني محمد رسولوف:: حين
لمحمد رسولوف بدايات جيّدة في السينما، من فيلمه الأوّل «غاغومان» الذي نال جائز أفضل فيلم أوّل في مهرجان فجر...
المكتبات الرقميّة بصفتها رفوفاً شبكيّة لتجميع أوعية المعرفة المكتبات الرقميّة بصفتها رفوفاً شبكيّة
إذا كان من تعريف لمعنى الثورة في الحديث عن تأثير المعلوماتيّة والاتّصالات المتطوّرة، فالأرجح أنه يتعلق...
الروح الشعبية وعالم الموالد المصرية في معرضين تشكيليين الروح الشعبية وعالم الموالد المصرية في
تبدو أهمية الثقافة الشعبية وتجلياتها، من خلال الطقوس وتواتر ممارستها، في كونها المُعبّر الحقيقي عن روح ووعي...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017