facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


قصص نهلة كرم تحتفي بالموت وتجلياته

عمار علي حسن (الحياة:) الأحد, 21-يناير-2018   01:01 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » قصص نهلة كرم تحتفي بالموت وتجلياته
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

لم تكتف الكاتبة المصرية نهلة كرم بذكر الموت، من حيث طقوسه وأحواله وآثاره وهواجسه وفواجعه وروادعه، ففي القصة التي حملت عنوان المجموعة «الموت يريد أن أقبل اعتذاره» (العين). بل إن الموت، بغموضه وشجونه وتساؤلاته المفتوحة، يحضر بطلاً في معظم القصص تقريباً، سواء أتت الكاتبة على تناوله مباشرة، وتعاملت مع ما يفرضه من تفكير وتعبير وتدبير، أو ناوشته من بعيد، واقفة على أطراف ما يقتضيه التعامل معه من شعور دفين بالخوف والغربة والحيرة، وساخرة منه أو مستقوية عليه، عبر «فانتازيا» لا تكاد تخلو منها أي قصة، وبأسلوب ناعم يكاد ينزع عن الموت كثيراً مِن رهبته والصد عنه الذي يلازم كل البشر إلا اليائسين المقدمين على الانتحار.
يتحول الموت في هذه المجموعة إلى كائن حي أو شخص بوسعنا أن نحاوره ونداوره ونعاتبه ونلومه وقد نوبخه على أنه خطف منا أعزاء علينا، وهو ما تجلّى أساساً في القصة التي منحت المجموعة عنوانها. وفي سياق آخر، يستحيل الموت إلى طاقة للتأمل والتخيّل، فيتوجه إلى الكاتبة قائلاً: «أنا أكتب القصص أيضاً، لكن للأسف، لا يمكنني تدوينها مثلما تفعلون، لذلك أحب مراقبتكم وأنتم تكتبون، هذا من أعظم الأشياء التي تنعمون بها، كما أسعد كثيراً حين يراني أي منكم ويستمع إليَّ، ويكتب ما أقوله فيتحقق حلمي في الكتابة».
لكنّ هذا لا ينزع من الموت قدرته على فرض جو مفعم بالأحزان والكآبة، ما يجعل الليل يسأل: «هل الموت أكثر سواداً مني؟»، لتنطلق الكاتبة مِن هذه النقطة وتمضي على خطى الحكمة السابقة التي تقول: «تتعدد الأسباب والموت واحد». هكذا يمكن الموت أن يكون راجعاً إلى صراع سياسي وعمليات إرهابية كما في ثلاث قصص هي: «الموت في الخارج فقط»، و «شروخ في حائط المنزل» و «سينتميرات عدة فحسب». وقد يكون عائداً لأسباب داخلية أو ذاتية مرتبطة بالمرض والعجز وفقدان الرغبة في مواصلة الحياة، مثلما تشي كثير من القصص، لاسيما تلك التي تتعلق بموت «الأب»، إذ كانت البطلة في قصة «شجر الليمون» تتمنى لو كان بوسعها أن تجعل من والدها الراحل ليمونةً تزرعها وتسقيها بنفسها بعدما قرأت خبراً عن امرأة سويدية تنتظر موافقة الدولة على أن تصير شجرة توت ويصير زوجها شجرة سرو بعد موتهما. هكذا تظل غارقة في بحر من الأسئلة والحيرة بعد وفاة الأب مثلما تبين قصة «سماء لا تجيب أحداً»، حيث تسأل أمها، متطلعة إلى لباسها الأسود: «لماذا يموت الناس؟ هل أبي يرانا من أعلى؟ ماذا بعد الموت؟». تنتهي القصة عند هذا الحد، ليأتي الجواب في قصة أخرى على لسان الراوي، الذي يقول عن الموتى: «حين نزورهم لا تأتي الشمس معنا، يعيشون أسفل الأرض في ليل دائم بلا نجوم أو قمر يزين وحشته». هنا، ثمة تعبير عن معنى حسي للموت، يرتبط أساساً بموت الجسد وتحلله، ولا يمتد إلى ذلك المتعلق بخلود الروح. هو تعبير عن صورة الموت في أذهاننا حين نزور المقابر، ونتخيل أن الراقدين تحت الثرى مازالوا محتفظين بأجسادهم التي نعرفها، وأنهم يتخبطون في ظلام دامس.
عصفور الفراق
ولا يلاحق الموت في هذه المجموعة البشر فحسب إنما كل شيء، فيموت العصفور الجميل بعد أن تلسعه نار حامية في قصة «عصفور الفراق»، ويموت الكلام في قصة «مملكة البُكم»، ويموت الحب الوليد بين فتاة وجارها الشاب في قصة «الشرفة الأخرى»، وتموت الأواني مثلما تبيّن قصة «مج مبتور اليد»، حيث تمنح الكاتبة تلك الآنية الصغيرة التي نحتسى فيها المشروبات الساخنة روحاً حتى تكون قابلة لمعانقة الموت في ما بعد. وتموت الملابس بعد أن نتخلى عنها مثلما تُظهرت قصة «خيوط أخرى». ويستعد الكل للموت في قصة «قبل نهاية العالم»، بحيث تجلس أسرة منتظرة قيام القيامة بعدما أُعلن عن هذا الأمر في التلفاز.
هكذا، تمارس الكاتبة تمريناً بسيطاً في الإجابة عن سؤال وجودي مهم: ماذا لو عرف الإنسان موعد موته؟ لتجيب، عبر سرد قادر على وصف المشاعر والتصرفات التي ينطوي عليها التعامل الجاد مع هذا السؤال، أن الجميع سيتحولون إلى النقيض تماماً، فيوزع الحاكم الثري ثروته على الفقراء، لكنّ هؤلاء يرفضون ماله لأن الجنة تنتظرهم ولا يريدون له أن يثاب على فعلته بعد ظلمه الطويل، وتسحب دولة جيشها من أرض دولة أخرى مفضلة السلام. وحين يعلن أن الخبر كاذب يعود كل فرد وكل طرف إلى سيرته الأولى، واقعين تحت غواية الحياة وسطوتها.
لا يعني هذا أن القصص تحمل استلاباً تاماً، أو استسلاماً كاملاً للموت، إنما هناك دعوة خفية إلى مقاومته، أو بمعنى أدق، دعوة إلى التشبث بالحياة في وجه الرحيل الأبدي. ففي قصة «مملكة البكم» يتحول الصمت إلى كلام هادر مقاوم بعد أن يستعير ابن الملك، المعطوب اللسان، ألسنة غيره من أطفال المملكة. وفي «مج مبتور اليد» يتشبت الإناء الصغير بالحياة رافضاً أن يزاح إلى سلة المهملات. وفي قصة «خيوط أخرى» يعاد تشكيل «البلوفر» في لباس جديد. كما أن التشبث بالحياة هو الذي يدفع قطع الملابس في قصة «دولاب معتم» إلى التشاجر في سبيل الخروج من ظلام الخزانة إلى براح الشارع حين تختار الفتاة بينها ما ترتديه قبل أن تغادر البيت. وتزيد على هذا بطلة قصة «نجوم في سقف الحجرة» حين تريد أن تجعل الحياة أكثر رحابة، وإلى حد بلوغ النجوم العالية، حيث ترى البطلة نفسها في شرودها الطويل أنها صاعدة إلى النجوم بحبال طويلة، لا لتهرب من واقعها الأليم فحسب، بل لتحلق في آفاق لا نهاية لها من المتعة والتحقق والتخيل، الذي تبدو الكاتبة مولعة به وهي تجعل كل ما حولها من حيوانات وجمادات ورموز ومعانٍ قادراً على أن يتحرك ويتكلم ويتذوق ويتألم في عجائبية لم تخل منها مجموعتها القصصية الأولى «أن تكون معلقاً في الهواء»، وروايتها «على فراش فرويد».

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

إريك إيمانويل شميت: الشرّ والخير يصنعان الإنسان إريك إيمانويل شميت: الشرّ والخير يصنعان الإنسان

قد يجهل القارئ العربي اسم الكاتب الفرنسي إريك إيمانويل شميت، ولكن ما إن تذكر اسم روايته الشهيرة «ميسيو إبراهيم وزهور القرآن» حتى يستفيض حديثاً عن التفاصيل

مشروع شجار: نعم للفصحى مشروع شجار: نعم للفصحى

في المترو (قطار الأنفاق) الباريسي حظيت بمقعد وبدأت قراءة مجلة أدبية هي «الحياة الثقافية التونسية» العدد 287 كانت في انتظاري في صندوقي البريدي كهدية. التفاصيل

الروائية التركية سيما كايغوسوز ترسم صورة قاتمة لبلادها الروائية التركية سيما كايغوسوز ترسم صورة قاتمة لبلادها

في روايتها الأولى «سقوط الصلوات» (2006)، أحلّت الكاتبة التركية سيما كايغوسوز مناخاً سحرياً على جزيرة تحضر فيها التقاليد والأساطير كعنصر تشويشٍ وقلقٍ التفاصيل

في ذكرى ميلادها الخامس والثمانين..  داليدا العنقود الروحي الهش في ذكرى ميلادها الخامس والثمانين.. داليدا العنقود الروحي الهش

لعل السؤال المحير الذي يراودني دائما عند التفكير بالفنانة داليدا، إذا كانت رسائل المحبة تصل لأصحابها الراحلين مباشرة أم تظل عالقة وقتا بين السماء التفاصيل

حياة الفلسطيني بين «اللوز المرّ» ... والأمرّ حياة الفلسطيني بين «اللوز المرّ» ... والأمرّ

كتبت ليلاس طه، الروائية الفلسطينية المقيمة في أميركا، روايتها «لوز مر» بالإنكليزية وتختار تقديم حكايتها بعيداً من السياسة وقريباً جداً من الصراعات التفاصيل

جهود تجريبية لحكايات ليس فيها جديد جهود تجريبية لحكايات ليس فيها جديد

نحن الذين لم نذهب يوماً إلى مهرجان «كان»، واكتفينا بمشاهدة إبداعاته ما إن يتم عرضها في الصالات المحلية، نرفع سقف توقعاتنا عندما نسمع بأمسية أفلام التفاصيل

 باكورتان روائيتان لعراقية وسعودي في القائمة القصيرة للبوكر باكورتان روائيتان لعراقية وسعودي في القائمة القصيرة للبوكر

منذ تأسيسها خلقت الجائزة العالمية للرواية العربية البوكر حراكا هاما ساهم في تطور مذهل للرواية العربية كمّا وكيفا. وبعد إعلانها عن القائمة الطويلة التفاصيل




فيلم «شكل الماء» يواجه اتهامات بالسرقة الأدبية فيلم «شكل الماء» يواجه اتهامات بالسرقة
يواجه فيلم «شكل الماء»، الذي يتصدر ترشيحات جوائز الأوسكار هذه السنة، قضية انتهاك حقوق الملكية الفكرية، حيث...
مشروع شجار: نعم للفصحى مشروع شجار: نعم للفصحى
في المترو (قطار الأنفاق) الباريسي حظيت بمقعد وبدأت قراءة مجلة أدبية هي «الحياة الثقافية التونسية» العدد 287...
الروائية التركية سيما كايغوسوز ترسم صورة قاتمة لبلادها الروائية التركية سيما كايغوسوز ترسم
في روايتها الأولى «سقوط الصلوات» (2006)، أحلّت الكاتبة التركية سيما كايغوسوز مناخاً سحرياً على جزيرة تحضر...
في ذكرى ميلادها الخامس والثمانين..  داليدا العنقود الروحي الهش في ذكرى ميلادها الخامس والثمانين..
لعل السؤال المحير الذي يراودني دائما عند التفكير بالفنانة داليدا، إذا كانت رسائل المحبة تصل لأصحابها...
 فيلم «ثلاثة أيام في كيبيرون» لإيملي آتيف فيلم «ثلاثة أيام في كيبيرون» لإيملي
كانت الممثلة النمساوية المولد، صاحبة الجنسيتين الألمانية والفرنسية، رومي شنايدر أيقونة أسطورية، أحاطت بها...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2018