facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


قراءة شعرية

فوزي كريم () الجمعة, 28-يوليو-2017   05:07 مساءا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » قراءة شعرية
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

الريفُ الإنكليزي مدهش. سرعان ما أغفل ذلك حين أصحبُ الأيامَ والأسابيعَ والشهورَ في لندن، ولكني ما أن أتركها إلى مدينة أخرى حتى يتدفّقَ أمامك بذراعين مُشرعتين، بكلِّ ما يملكُ من هضابٍ، قِلاعٍ، ألوانٍ، ومجاري أنهار، وكأنه يحتفي بزيارتك. وحدها الخضرةُ تتلاحق طبقاتٍ لا يُحيط بها حد. ولذلك من المستحيل على الرسام أن ينقلَ مشهداً طبيعياً للريف من المخيلة أو الذاكرة. حدث هذا الاحتفاء الريفي قبل أيام، حين دُعيت من قِبل قسم أدب يُعنى بالترجمة في East Anglia University في مدينة Norwich. أقلتني سيارة صديقين أحدهما الشاعر "أنتوني هاول"، الذي أسهم في ترجمة قصائدي في 3 مجاميع شعرية (سبق أن عرضتُ له وترجمتُ في عمودي هذا). الطريقُ أخذ منا قرابةَ ساعتين ونصف الساعة، استرحنا في مُنتصفه بقرية تشبه في شوارعها وبيوتها لُعب أطفالٍ بالغة الأناقة.
الجامعة تتوزع بناياتٍ فوق هضاب خارج المدينة، وعلى عشبِ الهضاب تنتشر كأزهارٍ بريةٍ ملونةٍ هيئات الطلبة، فتياناً وفتياتٍ، مستلقية تحت شمسٍ تمتص منهم رطوبة شتاء فائت. كلُّ شيء كان يُهيئ أفقاً لقراءة الشعر. في قاعةٍ داخل المبنى، خاصة بالندوات، جلستُ في مواجهة حشدٍ من الطلبة، معنيٍّ بالأدب والشعر. أربعون دقيقة ستكون لقراءة الشعر، بالنص الإنكليزي المترجم يقرأه "أنتوني"، ثم بالنص العربي أقرأه أنا، وخمسون دقيقة للمناقشة. وإلى الجوار مائدةٌ عامرةٌ بزجاجات النبيذ والمعجنات الخفيفة.
من قراءة النص الإنكليزي قطفوا المعاني والصور، وكأنها منحوتةُ "بجْماليون" التي تتمتع بكل فضائل الصورة المجسدة إلا الحياة، ثم بَعثت بها قراءةُ النص العربي الروحَ، فاتفضت القصيدة حيةً، عبر صوتِ الحرفِ، الكلمةِ، الجملة، وهو ينعم بالحركة واللحن، تُمليها عليه حركاتُ الإعراب. كانت استجابتُهم لقراءةِ النصِّ الانكليزي ذهنيةً، لأنها انصرفت للدلالة، في حين كانت الاستجابةُ روحيةً لقراءة النص العربي، لانصرافها للموسيقى. وفي فقرة المناقشة أوضحت لهم سرَّ الحياة في العربية الكامن في حركات الإعراب، وفي موسيقى الشعر، التي لا تتولد من الوزن وحده؛ لأن الوزنَ وحده ضابطُ إيقاع رياضي، بل من حرفِ، وكلمةِ، وجملةِ القصيدة، صوتاً ودلالة، التي تنتسب لهذا الشاعر بعينه، لا لشاعر سواه. موسيقى الشعر تحتاج إلى إيقاع ولحن، وهذان كامنان في أجنّةِ المعاني التي لم تُصبح كلماتٍ بعد، في داخل كيان الشاعر.
من هنا تبدو ترجمة الشعر مهمة مستحيلة أو تكاد، مع كلِّ ضرورتها التي لا سبيل إلى إغفالها. نجاحُ ترجمةِ النص الشعري يعتمد موهبتين: أمانة المترجم وقدرته على إعادة الصياغة الشعرية في لغته، ويصلحُ لها الشاعر الجيد وحده، وقدرةُ القارئ على سبر غور هذه الصياغة لبلوغ الأصل. ولكن هناك ما يستعصي على الفهم دون إضافةِ هامش.
في قراءة قصيدة Central Line، وبعد تجوال قطار الأندرغراوند بالمتحدث، يرد هذا المشهد:
وإذا ما انتصفَ الليل،
واسترختْ قدّامي فوق المقعد
سنواتُ العزلةِ والتيه،
أخرجتُ جوازَ السفر
وقضينا الليلَ نحدّق فيه.
فجوازُ السفر لدى الغربيِّ عامةً لا يعني أكثر من وثيقة، يحتفظ به كما يحتفظ بإجازة سوق. ولكنه لدى العراقي، وربما العربي عامة، حتى لو كان جوازه غربياً، يتّسعُ لمعانٍ تكاد تكون ميتافيزيقية. فهو مصدرُ إحساسٍ بنفْيه، وبانعدامِ الثقةِ بوجوده، وبخوفِه الذي ينبض في دمه، وبملاذِه الذي يثيرُ الشفقة، وببعثِ الذاكرة الملتاثة... إلخ. هذه المعاني تنبعث في كل لحظةِ عبوره لحدود؛ أية حدود. ولذلك تبدو الكلمةُ في القصيدة لا حياة فيها دون هامش إضافي.
في دعوةِ العشاء تواصلَ الحوار، ولكن مع عددٍ من الأساتذة هذه المرة. كان الحديث عن الشعر والموسيقى. قلتُ لهم إن أمي لم تكن تُحسن القراءة والكتابة، وبالتأكيد لم تكن تعزف على آلة البيانو، شأن بعض أمهاتهم. ولذلك أبدو لهم حذراً من الانتساب لما بعد حداثتهم. إلا أني منذ صباي كنتُ في حلمِ اليقظةِ أعزف على آلة بيانو. وإلى اليوم، حين يحلو لي أن أكتبَ قصيدتي على الكمبيوتر، وأتأمل جمالَ الحرف العربي يرتسم بحركته الإعرابية على الشاشة، أشعر أن أصابعي تتحرك مسحورةً على مفاتيح بيانو، سوداء بيضاء، مصحوبة بإيقاعٍ ولحن.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

إيقونية الحب في الأدب إيقونية الحب في الأدب

مازلنا نتعامل مع دراسة الأدب بأفكار قديمة ليس العيب فيها أنها قديمة، بل إنها مُسْبَقة، وكثير من الخطأ والتشويه يعشش كالغربان في أفكارنا المسبقة. فمن التفاصيل

طارق شوقي VS مدارس بير السلم طارق شوقي VS مدارس بير السلم

لابد وأن يعلم السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية أن وزير التربية والتعليم يأخذ من رصيده لدى المصريين ، وأن تصريحاته وقراراته التفاصيل

من التحريض الغوغائي إلى الندب الميلودرامي من التحريض الغوغائي إلى الندب الميلودرامي

لن نتقدم بالتعازي للياس خوري وشركاه ممن لعلعت أصواتهم مع بدء المؤامرة على سورية، والذين نافسوا برنار هنري ليفي اليهودي الصهيوني، فهم نفّسوا تماما، التفاصيل

أمينة غصن «ابتسامة» الفيتوري و «صبية» حاوي أمينة غصن «ابتسامة» الفيتوري و «صبية» حاوي

عندما صدر ديوان الشاعر محمد الفيتوري «ابتسمي حتى تمر الخيل» عام 1974 وهو من أجمل دواوين تلك المرحلة، حمل غلافه الأخير كلمة نقدية كتبتها طالبة كانت التفاصيل

أن نفقد القدرة على الجمال أن نفقد القدرة على الجمال

فى السنوات الأخيرة أحرزت مجتمعاتنا تقدما عاليا فى امتلاك القدرات على النقد السلبى ورصد العيوب والنواقص فى كل شيء مقروء أو مسموع أو مشاهد. من المؤكد التفاصيل

عن القوة الناعمة والثقافة الخشنة عن القوة الناعمة والثقافة الخشنة

في السنوات الأخيرة مشي مصطلح القوة الناعمة دليلا على الإنجازات الأدبية والفنية شاملة السينما والمسرح والفنون التشكيلية والموسيقى وغيرها من مظاهر التفاصيل

النشاط القرائي يعني اكتشاف خطاب وصنع خطاب النشاط القرائي يعني اكتشاف خطاب وصنع خطاب

تساهم القراءة في تكوين مجموعة متباينة من الرؤى ضمن طقوس مختلفة وحدود فاصلة بين قراءةٍ وأخرى، ولا تُكمن فائدة القراءة بأنها دالة إستدلالية لإشباع رغبة التفاصيل




محترفات الكتابة الأدبية .. المعارضة تنحسر محترفات الكتابة الأدبية .. المعارضة
قبل فترة غير بعيدة انتشرت محترفات تعليم الكتابة الأدبية، وظهر لها معارضون، يرفضون أن يكون الإبداع مادة...
سوشال ميديا .. العرب في صداع الديموقراطية و«فايسبوك» يحذر من الروس سوشال ميديا .. العرب في صداع
في ستينات القرن العشرين، ظهر فيلم كوميدي هوليوودي لم يلبث أن صار عنوانه جملة مأثورة تتردّد باستمرار، بل تقلّد...
جائزة «اتصالات للطفل» تسلمت مشاركة 61 دار نشر جائزة «اتصالات للطفل» تسلمت مشاركة 61
كشفت جائزة «اتصالات لكتاب الطفل»، التي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وترعاها شركة «اتصالات»، عن...
باتريك زوسكيند يخدع قارئه في «السيد زومّر» باتريك زوسكيند يخدع قارئه في «السيد
ذاع صيت الكاتب الألمانيّ باتريك زوسكيند بفضل روايته العالميّة «العِطر: قصّة قاتل» التي صدرت عام 1985 واحتلّت...
الرواية الأفريقية طموح إلى العالمية الرواية الأفريقية طموح إلى العالمية
بين الطموح والمقاومة وإثبات الوجود والغوص في أعماق الذات البشرية بكل أبعاد وجودها الاجتماعي والنفسي...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017