facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


الشعر .. إهانة المألوف والمُتكرر البالي

قيس مجيد المولى () الإثنين, 07-اغسطس-2017   03:08 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » الشعر .. إهانة المألوف والمُتكرر البالي
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

هل يتوجه الشاعر بندائه للمجهول؟ هل يقيم علاقات عبثيةٍ لوعيه المنبثق عن رؤيته الواضحة، وهل تزدوج لديه انُساقهِ التخيلية وإشاراته ودلالاته في غير تماثله المعلوم؟
هذه الأسئلة ؟
وغيرها من أسئلة الشعر ........
يرى فيها أولاً ماكس جاكوب إذا ما تمت الإستجابة لها فإنه يرى بها جانباً فكهاً من التلاعب بالألفاظ يبعث رغبة ما في التلذذ بالحيرة الملفتة للنظر، وكذلك الإمساك بسر الأبجدية البعيدة عن الظهور والإستخدام، فالشاعر يستطيع تأمين وجوده في متاهات اللاوعي بدءاً من التداعيات الحرة الى الهلوسة وهو دخول غيبي لعالم الأحلام والذي يكتفى به بالتلميح دون الإرشاد، وبالإشارة دون إنتظار عامل الصدفة.
كما يرى فيها ريفيردي بأن ذلك سيكون فوق المجرى الطبيعي لأفكارنا، أي إختراق قوانين النوع وتخصيب السرد الفوضوي.
والإستخدام الفني للمفاجأة المدهشة ليكون الشعر محاولة يائسة لمصالحة ما لا يمكن مصالحته حينما تتصارع الأفكار واللغة في بعديهما المخفيين لمحاولة كل منهما ثني الآخر.
إنه الشعر
وأسئلته المحيرة
الأسئلة التي لا تنتهي والمتجددة الإكتشاف من إنفعال اللحظة ومن طاقة مكبوتة أو حلم عالق على مسافة فاصلة أو فرط فرح في مبالغة رمزية، وإذا ما أستجيب لتلك الأسئلة فإن الشعر في مفهوم رونية شار لن يكون وسيطا لإلتقاطِ رسائل اللاوعي بل هو اللاوعي نفسه المصحوب بإفتنان الحياة المعجز المتوارى الملفت للإنتباه البعيد في البقاء الباقي في التحليق الروحي الموصوف بسخرية المشابهة والذي يمتزج بالواضح الغامض خارج إطاره الزماني والمكاني، فإذا كان الشاعر قادرا على استحضار العالم فعليه أن يستحضر الى جانبه عالما إضافياً، فليس هناك شيء وحيد يوصف به الشعر.
وليست هناك قوانين ومواد وأسس يتحدد بها المسموح وغير المسموح.
فالشعر
الشعر مباغتة للديمومة
يتحدثُ ميشو عن لغته ويصفها بالضرب اللاشعوري للفراغ ويصفها:
"الشك الذي يحيط بضمان السرية في الكابوس".
إن الشعر يقف ما بين حد التعبيرات الثرية والتعبيرات المبهمة، ما بين فاصل، ما بين الحواس، ما بين الغايات الفلسفية والغايات الجمالية لإجادة التماهي لصياغة الكونية الجديدة.
وإن كان بإثراء اللغة فلا بأس
وإن كان بهدمها فلا بأس
تلك الحرية المطلقة لإهانة المألوف والمتكرر والبالي.
وهي الإيحاء والغموض والواسطة لتحرير الذهن من كل الأشياء التي ارتبطت به.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

الشخصيات الحقيقية للروايات العربية والأجنبية الشخصيات الحقيقية للروايات العربية والأجنبية

يعاني كتاب القصة والرواية من الشخصيات الحقيقية لقصصهم ورواياتهم – فمن الممكن أن تطاردهم هذه الشخصيات - فالراحل محمد الجمل كتب روايته من "كفر الأكرم التفاصيل

الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في الشرق الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في الشرق

قال كافافيس شاعر الإسكندرية: عندما تشرع عائداً الى ايثاكي لا تتعجل ... تمنَّ أن تكون الرحلة طويلة ... مليئة بالمغامرات، غنية بالمعلومات ... فمثل التفاصيل

الشعر اليوناني .. محاولات للتحرر من الرّمز التاريخي الشعر اليوناني .. محاولات للتحرر من الرّمز التاريخي

الدلالات الوجدانية في الشعر اليوناني الحديث دلالات متنوعة وعديدة وهو الشعر الذي يمكن وصفه بأنه الشعر الذي احتفظ ببيئته حيث عبر عن موروثه ووقائعه التفاصيل

حين تقرأ أميركا الشعر العربي المترجم حين تقرأ أميركا الشعر العربي المترجم

لم أكنْ أتخيل أنْ تحتفيَ دار للنشْر بمؤلف، كما فعلت دار النشْر الأميركية BOA، التي أصدرتْ أخيراً ديواني «منارة للغريق» باللغتيْن العربية والإنكليزية. التفاصيل

الشاعِرُ وَالصوفِي الشاعِرُ وَالصوفِي

إذا كان الصوفي يرى بعين الغوص في الذات، الذوق والكشف لتحقيق الحلول والفناء في الذات الإلهية، وتمزيق ظلماتها وستائرها، التي تخفي أسرارها وحقائق التفاصيل

الحداثة الشعرية تستوعب الأسطورة والرمز بشكل جديد الحداثة الشعرية تستوعب الأسطورة والرمز بشكل جديد

قهرت الحداثة الشعرية ما كان مكتنزنا في النسيج الشعري القديم وفي المقابل فقد اكتشفت حدود الفهم والمقبولية في اللغة إن بقيت على حالها قديما أو ما تم من التفاصيل

ذكرى ذكرى "هاري بوتر"

عشرون عاما مرت منذ أصدرت الكاتبة البريطانية ك. ج. رولينغ كتابها الأول من سلسلة «هاري بوتر»، التي ستغدو شهيرة بعد ذلك، وتباع نسخها الورقية وغير التفاصيل




لبنان يحتفل بموسمه «الفرنسي الجميل» لبنان يحتفل بموسمه «الفرنسي الجميل»
بعدما ودّعت بيروت معرضها الفرنكوفوني السنوي قبل أسبوع، بدأت احتفالية ثقافية أخرى يرعاها المعهد الفرنسي في...
صورة مشوهة .. للشاعر سكوت ماينار صورة مشوهة .. للشاعر سكوت ماينار
مثل مهرج في معسكر الأشغال الشاقة، بذلت جهدي كي لا ينتبه لي أحد. أمرني عالم الحساب أن لا أعزف الموسيقا خلال...
رواق الفنون يشهد رواق الفنون يشهد " تفاعلات كيميائية "
انطلق الخميس 16 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري المعرض الشخصي للفنان التشكيلي خليفة البرادعي وذلك بفضاء العرض...
رسول حمزاتوف .. مسؤول عن مصير الإنسان رسول حمزاتوف .. مسؤول عن مصير الإنسان
كأنني مسكون بهذا الشاعر الجميل "رسول حمزاتوف". شاهدت أحد كتبه في معرض عمَّان الدولي للكتاب الذي اختتم مؤخراً....
بيكار معزوفة الكلمة والفرشاة بيكار معزوفة الكلمة والفرشاة
يقدم هذا الكتاب صورة بالكلمات (بورتريه) للفنان والناقد التشكيلي الراحل حسين بيكار، وتحاول المؤلفة إيناس...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017