facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


نوبات الحداثة الشعرية وعصرنة الماضي

قيس مجيد المولى (ميدل ايست أونلاين:) الإثنين, 28-اغسطس-2017   02:08 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » نوبات الحداثة الشعرية وعصرنة الماضي
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

رغم تعدد وجهات النظر النقدية، فقد بقي البحث عن الجمال يشكل غاية الأدب بشكل عام ناهيك أن لكل فن أدواته وتمثل اللغة في الشعر أهم وأعقد تلك الأدوات كونها أي اللغة ترتكز إلى منظومة من القوانين والضوابط والتي لا يمكن تخطيها.
وفي خضم ذلك الجدل بين المنظرين الذين تناولوا الأدب بشكل عام والشعر بشكل خاص فلاشك أن العديد من النقاد التفتوا إلى أهمية الناحية النفسية والفرز بين المفاهيم التي ترى بأن الشعر نشاطٌ تلقائي يتم تقبله بمقدار الخزين الباطني والذي لا بد من إفراغه عبر الشعر.
كما أن معظم النظريات الفلسفية سرعان ما ذاب قسم منها في عالم الشعر وعبر ذلك وضع النقاد أفكارهم الجديدة أمام المنتج الشعري، حيث أفادت المفاهيم الفلسفية الخطوات التنظيرية في الشعر التي أسس النقاد عليها.
ولاشك أن كولردج حين توسع في نظريته الشعرية عن "الوحدة العضوية" فقد رأى ضمن حراكه الفلسفي الذي طبع به تنظيره الشعري، أن النص الشعري لا يتشكل من وحدات مجزأة أو من إيحاءات متقطعة من هنا وهناك، ومهما كان حجم تأثيرها لكن النص الشعري باعتقاده حين يعبر عن طاقته لا بد من أن ينمو نموا داخليا مترابطا يحقق فيه عضويته الكلية وقطعا وضمن التطورات اللاحقة ضمن مفاهيم الحداثة الشعرية أن هناك أعمالا شعرية لا تتصف بالمواصفات التي عبر عنها كولردج في مفهوم الوحدة العضوية لكنها رغم كونها امتدادات مجزأة وغير مترابطة السياقات في البنية الشعرية التي اعتمدتها نظرية كولردج لكنها بقياساتها ووحدة موضوعها تعبر عن تطابق وتكامل فيما ذهب إليه كولردج، أي أن قوة العمل الشعري وما يبعث من سيل من العواطف وما يبعث من شيء من المغامرة هو الرابط الحقيقي بين أجزاء النص ليحقق في النهاية كليته المتكاملة.
لقد رأى الحداثيون أن أي منتج شعري تقاس جودته بقدراته الإستيعابية وفيه تكمن سببية ذلك الإستيعاب وأمور أخرى ملازمة تتعلق في مدى انسجامه في بنيته وقدرة لغته على المغايرة والإلغاء والتجديد والمناورة.
وهناك نماذج كثيرة طرقت من قبل الشعر الغربي والشعر العربي أبان وبعد ثورة الحداثة العربية تؤكد ذلك المنحى أو تلك الانتقالية عن مفهوم كولردج للوحدة العضوية بأشكال منفصلة عن سياقات الشعر التقليدي ضمن ما تم استخدامه من هدم وبناء وإعادة إكتشاف وخلق والابتكارات الجديدة للرمز عند التعامل والطبيعة والمرتكزات الكونية وهو الحال الذي جعل البعض من الشعراء أن يتقمصوا أشياء غير مرئية ويحاكوا بشيء من السحر والغرائبية ما يقع في مخيلاتهم.
وكان كل ذلك بمثابة الولوج إلى الصراع الجديد لتحدي الواقع بالأنا الفردية لتحقيق نبؤة ما لا على أساس حصر ذلك في قضية انتماء معين ولا في ترسيخ وجود لصفة مكانية أو زمانية، إنما التطلع نحو اللامحدود عند التوجه لعالم الإنسان الثر والمثير ضمن قضايا المطلق التي تبحث بالأسئلة المؤجلة ومعظم شاغلها (لماذا وكيف ومتى ومن وأين).
إن ردود الأفعال التي انشغل بها الشعراء وانشغل بها الشعر أزاء نوبات الحداثة الشعرية ومحاولة ايجاد فسحة ما لعصرنة الماضي عمقت تلك الصدامية بين الآراء التنظيرية والمنتج الشعري وبنفس الوقت ألقت بضوئها للتفريق بين شعر الصنعة وشعر الإلهام أي أن النقد رغم إشكالياته فإنه خطى خطوة واسعة باتجاه تأكيد البراعة في الشعر، ولازم ذلك أن النقد أمد عملية التذوق بالأسس التي يحتاجها المتلقي بشيء من المقبولية في كيفية إدراك المنتج الجمالي بعد أن فُتحت العديد من الأبواب الموصدة بمفاتيح الحداثة الشعرية.
المهم في ذلك كله أن إحساسا جديدا بدأ يصل المتلقي؛ إحساسا بغزارة الصور الشعرية وإحساسا بجوهر هذه الصور، وإحساسا بوجود كائنات باطنية متشابهة في مخيلة الشاعر ومخيلة المتلقي، فكان إن تتوافق الرؤى ويتم تفهم الإشارات بل وليس من الضرورة أن يُقنع المتلقي عقليا كونه بدأ بالطريق المناسب لإشباع غرائزه فعرف ما هي حاجاته الروحية وما تُريد.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

لقاء بصوت أم كلثوم في باريس لقاء بصوت أم كلثوم في باريس

عبثا أزمع الفــراق وآلى ** كلما جن الليل حن وعــادا ذكريات حاصرته فلـولا ** وشريط لأم كلثـوم زادا كان لقائي بصوت السيدة أم كلثوم في باريس في صيف التفاصيل

مي زيادة وصالونها الأدبي مي زيادة وصالونها الأدبي

وجدت دعوة الإمام محمد عبده وتلميذه قاسم أمين وغيرهما من المصلحين آذانا صاغية في المجتمع العربي، وهو يدب نحو الرقي ويسعى نحو النهضة في نهاية القرن التفاصيل

الجوائز العربية وجبر الخواطر الجوائز العربية وجبر الخواطر

قال كاتب عربي صديق في تعليقه على قائمة إحدى الجوائز الأدبية العربية الهامة، إن هناك كتابا معينين يدخلون تلك القوائم ليس بسبب إبداعهم المستحق، ولكن التفاصيل

لا أحد يُراسل الكولونيل لا أحد يُراسل الكولونيل

ما بين نزع الكولونيل غطاء علبة البُن والتي لم يبق فيها سوى قدر ملعقة صغيرة، وبين اللحظة التي تأمل ملياً زوجته بعد أن جذبته من عنق قميصه وهزته بقوة التفاصيل

ما يريده الأدباء ما يريده الأدباء

منذ فترة قليلة، رحل الكاتب المصري صبري موسى، صاحب رواية «فساد الأمكنة»، الممتعة، الغريبة في أحداثها، التي تدور في بيئة لم تكن مكتشفة، ولا تزال غامضة التفاصيل

المثقف وجاذبية الديكتاتور المثقف وجاذبية الديكتاتور

المثقف والتطلع السياسي، والديكتاتور، والأخلاق، وتطابق الفكرة والعمل... الخ، تدور في محور واحد. تشغل كُتاب الغرب، ويُفترض أن تشغل كُتابنا أيضاً التفاصيل

بحثا عن شرق آخر بحثا عن شرق آخر

أي شرق نريد؟ الشرق المصنّع الذي ابتدعته اتفاقيات سايكس بيكو وكل ما تلاها لتمزيق ما بقي واقفا بعد الانهيارات العثمانية والهزائم المتتالية، أم شرقا آخر التفاصيل




 نصف مليون زائر لمعرض الدار البيضاء الدولي للكتاب نصف مليون زائر لمعرض الدار البيضاء
طيلة أيامه واصل المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء انفتاحه على تجارب روائية وقصصية من العالم العربي...
موسم «الديماغوجيا» في الجزائر موسم «الديماغوجيا» في الجزائر
في الجزائر، الجميع يتكلم في الوقت نفسه، الأصوات تتداخل في ما بينها، والصراخ يطغى على الحوار الهادئ. كل فكرة...
يشارك في مهرجان برلين السينمائي: «الصلاة» للفرنسي سيدريك كان يشارك في مهرجان برلين السينمائي:
ثمة آونة في الحياة يوشك فيها الإنسان على الهلاك والضياع، وآونة يواجه فيها الخواء الروحي وعدم القدرة على...
العالم السري لفتيات يحلمن بالتمرد على سلطة الأم العالم السري لفتيات يحلمن بالتمرد على
قدمت فرقة طاكون المغربية مسرحية “بنات لالة منانة” على مسرح محمد الخامس في الرباط مؤخرا، وسط حضور جمهور غفير....
معرض كائنات السينما الغرائبية معرض كائنات السينما الغرائبية
لم تكن السينما في بدايتها فنّاً، بل كانت نوعاً من السحر لخلق الدهشة وأسر الجمهور، أشبه بنافذة إلى المستحيل...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2018