facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


الاسلاميون والديمقراطية المستبدة

د. خالد غازي (جريدة صوت البلد) الإثنين, 28-يناير-2013   06:01 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » الاسلاميون والديمقراطية المستبدة
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

 

 

فى ضوء تطورات الأحداث السياسية، التى تشهدها المنطقة، ووصول تيار الإسلام السياسي إلى سدة الحكم فى عدد من الدول العربية، ومؤشرات تتوقع وصولهم فى دول أخرى، من المتوقع أن يكون التعصب وليس التدين هو التهديد القادم للمجتمعات العربية .

(1)

إن صعود تيار الاسلام السياسي فى المنطقة العربية مثار قلق العديد من الدول الكبرى، ومثيراً للإزعاج فى دول أخرى، حتى إن التعامل معه لا يزال على أنه تيار محظور وليس تياراً صاعداً، لكنه بحاجة إلى تطوير، لاسيما وأنه قابل للتطوير والتحرر ومواكبة العصر؛ مما قد يقضى على الصورة السلبية التى صدرتها أحداث الحادى عشر من سبتمبر 2001، فعلى مدار عقود طويلة مضت، باتت معركة الإسلام السياسى منطلقاً سياسياً واستراتيجياً لا يسير على وتيرة واحدة، بل مسار آخذ فى الاختلاف؛ فالتيارات الإسلامية حاربت لأجل الوصول والسيطرة على أصوات الجماهير العريضة، والحصول على أرضيات واسعة تعزز من وجودها، فى حين حاربهم الليبراليون والعلمانيون لإخراجهم من المشهد العام وانزوائهم جانباً، حتى لا يراهم أو يتبعهم أحد، واعتمدت الكثير من الدول الأوروبية، علي دعم ذاك الصراع، وتشجيع مجموعات العلمانيين على محاربة الإسلاميين، والإطاحة بهم، لكن ما حدث خلال العامين الماضيين المنقضية من أحداث ، والتى بدأت أوائله بالثورة التونسية، وتبعتها موجة الثورات الأخرى فى الدول العربية - مثل: مصر، وليبيا، واليمن، وسوريا - وبروز نجم الإسلاميين، تعتبر أحد أهم التطوارات الواعدة فى المنطقة العربية، وهو ما يشير إلى عدم وجود  صراع متأزم بين التياريين؛ حيث بدأ حزب النهضة الإسلامى فى تونس بالفعل فى التواصل مع العلمانيين.

 وفى مصر مازالت حالة الانقسام موجودة بين التيار المدني والتيار الاسلامي.. وقد عمق من هذه الحالة قررات الرئيس محمد مرسي بالاستفتاء على دستور لا يحظى بالاجماع الوطني و تحصين قرارته الرئاسية ؛ مما يعد تحجيما من دور السلطة القضائية ؛ وتكبيلا لحرية الرأي والاختلاف والدستور الذي وضعته جماعة الاخوان المسلمين لحكم مصر ..

الليبراليون يريدون التحرر التام من كل أنواع قيود الاستبداد والإكراه الخارجي - دولة، جماعة، فردًا - ثم التصرف وفق ما تملية الحياة المدنية للمجتمع، والانطلاق نحو الحريات بكل صورها - مادية، سياسية، نفسية - لذلك يتهمون الإسلاميين بالمغالاة في الاستحواذ على السلطة واستخدامها لما يخدم مصالحهم وعدم قبول الأطراف الأخرى وتطبيق أحكام الشريعة الاسلامية ، والعودة بالدولة إلى الوراء، بينما يوجه خصومهم إليهم تهم الإباحية والانحلال ونشر الحريات الاجتماعية، وما إلى ذلك. وعلى الرغم من السعي الحثيث من كثير من القوى الوطنية للإصلاح بين الطرفين؛ ليكون الصراع شريفا، ليس صراعًا يشوبه التخوين والتشكيك، فإن كلًّا منهما له رأيه الخاص في الآخر، ومن البلاهة السياسية عدم الاعتقاد بأن التيار الاسلامي يستخدم الدين استخداما سياسيا ؛ حيث يمزجون بين الدين والسياسة وصولا إلى غايات سياسية وبشكل متعجل ؛ يخلو من الدبلوماسية ويعمد إلى الصدام ، لكن من السذاجة - أيضا - الافتراض بأنه من الممكن أن تكون هناك مجتمعات مرنة فى الشرق الأوسط دون "التقوى الدينية"؛ فالقمع المنهجى للسياسات الإسلامية فى المنطقة ممزوج بحقيقة أن المسجد هو ركن أساسي من منطلقات الحكم .

(2)

ويتوقع مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية الأمريكى أن صعود الاسلاميين في العالم العربي الجديد أمراً لا مفر منه، وأن تمثل الديمقراطيات المتعصبة تحسناً ضئيلًا عن الأنظمة القديمة التى ستحل محلها، وأن هذه الديمقراطيات ستنجرف نحو الشعبوية، وتتراجع فى نهاية المطاف نحو الأنظمة السلطوية التى جاءت على أطلالها. وأنه كلما كانت المجتمعات متسامحة - حتى لو لم تكن ديمقراطية بشكل تام - نجحت فى جعل الأطراف الحادة للنظام الجديد أكثر سلاسة، بما يسمح باستيعاب جماعات جديدة دون أن تمس بحقوق الجماعات القائمة ؛ فالتدين لن يكون هو التهديد فى الأنظمة القادمة، ولكن التهديد سيكون فى التعصب. وعلى هذا الأساس، دعا تقرير الإدارة الامريكية للرئيس باراك أوباما، إلى التركيز على التسامح أكثر من الديمقراطية فى منطقة الشرق الأوسط؛ لأن هذا الأمر من شأنه أن يحمى الحق فى الاختلاف، لأن الكثيرين فى الولايات المتحدة - بل وفى الشرق الأوسط - يشعرون بالقلق من أن المتطرفين أصبحوا  يملكون سلطة الحكم فى جميع أنحاء المنطقة. ويرى هؤلاء أن وجود كثير من الدين فى السياسة أمر لا يخدم استقرار المجتمع المدني؛ لأنه سيجعل الأصوات المتطرفة قريبة من السلطة، إلا أن التحدى القادم للعالم العربى ليس فى إيجاد طريقة لطرد الأصوات الدينية من السياسة، ولكن إيجاد طرق جديدة للجمع بين التقوى والتسامح، وأن مثل هذا المزيج يمكن أن يمثل الأساس لمجتمعات أكثر مرونة فى مختلف أنحاء الشرق الأوسط. وختم المركز تقريره بالقول: إنه من الصعب التحول إلى التسامح فى المنطقة، وربما كان السبب فى ذلك أن الطريق نحو التسامح - على العكس من الديمقراطية - لا ينتهي أبدا، وأن العالم عرف الكثير من الحكومات التى جمعت بين التدين والعمل السياسي؛ والأفراد المتدينون فى السلطة يساوون بين المعارضة السياسية والردة، ويدعون لأنفسهم وبغير حق، الحق فى فرض العقاب الإلهى.

(3)

العالم العربى الجديد بعد ثوراته المتلاحقة بحاجة ملحة ليقظة التوافق "الجامد" بين وجهات النظر المتشاحنة؛ حتى تنصهر اتفاقات ضمنية، تنجو بانجاز الثورات من التعصب والاستبداد ؛ فالفتنة بين معسكر الإسلاميين ومن عاداهم من الممكن التغلب عليها قبل وقوعها وقبل فوات الأوان ، ودحض ظاهرة التعصب الدينى والوقوف على أبعادها والتصدى لها، وطرح مفاهيم ثقافة السلام، وأدب الحوار، وإطفاء النزاعات؛ وتدعيم آليات رأب الصدع، ومد جسور التواصل مع نظريات وتطبيقات الاختلاف والتعددية، واحترام الآخر، والتعايش السلمى بين التيارين، بعيداً عن منظور الأيديولوجيات، والعمل علي تقريب وجهات التباين والتمايز داخل تلك الحركات السياسية بأيديولوجياتها التى تمثل فى طبيعتها أكثر من واحدة، وأن بعضها يمثل امتدادا مباشراً وصريحاً للمدرسة الوطنية المصرية التي تأسست على أرضية التحرر والاستقلال الوطني منذ مقاومات الاحتلال القديم.

 

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

الارهاب الالكتروني الارهاب الالكتروني

ماذا نعني بالإرهاب الإلكتروني؟ Electronic Terrorism هذا المصطلح ارتبط بالإنترنت، ويعني محاولة مجموعة من المهتمين والبارعين في التكنولوجيا التفاصيل

الإنترنت أول سلطة بدون حكومة الإنترنت أول سلطة بدون حكومة

الطفرة التكنولوجية التي أنتجت أجهزة الحاسبات اعتبرت ثورة أحدثت تغيرات جذرية ، ليس في طريقة الانتاج ، ولكن في حياة البشر بما أدخلته من تغيرات في نظم التفاصيل

الارهاب الالكتروني الارهاب الالكتروني

ماذا نعني بالإرهاب الإلكتروني؟ Electronic Terrorism هذا المصطلح ارتبط بالإنترنت، ويعني محاولة مجموعة من المهتمين والبارعين في التكنولوجيا التفاصيل

أسألوا أمريكا : لماذا صنعت داعش ؟ أسألوا أمريكا : لماذا صنعت داعش ؟

حين غزت القوات الأمريكية العراق في عام 2003م دمرت مقدرات البلاد، ومؤسسات الدولة ككيان مادي ومعنوي ، وقضت السياسة العسكرية الأمريكية وقتها بتسريح التفاصيل

داعش .. لماذا توقفت عن مشاهد هوليود ؟! داعش .. لماذا توقفت عن مشاهد هوليود ؟!

لماذا توقفت داعش عن تصوير جرائمها ضد من يقع من ضحايا في يدها؟ هذا السؤال يطرح نفسه الآن، لكن قبل هذا السؤال تداول مراقبون لسلوك داعش أن نفس التفاصيل

الاغتيالات على طريقة الإخوان الاغتيالات على طريقة الإخوان

منذ نشأة جماعة الإخوان المسلمين التي أسسها الشيخ حسن البنا عام 1928، كان العداء للقضاء والتشكيك في نزاهته راسخا لا يتزحزح، وكان الاغتيال أحد التفاصيل

مجلس النواب والشرعية الدستورية مجلس النواب والشرعية الدستورية

خلال الجلسات الإجرائية لمجلس النواب بدا للمصريين المتابعين للجلسات أن أعضاء البرلمان يحاولون ، من خلال مشهد صاخب يغلب على أدائه المبالغة ، التغلب التفاصيل




          فلسفة التأويل عند أبي حيان التوحيدي في هيئة الكتاب فلسفة التأويل عند أبي حيان
صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب ، كتاب بعنوان " فلسفة التأويل عند أبى حيان التوحيدى " للدكتور عادل...
انتهاك «غوغل» قواعد أوروبا للاحتكار انتهاك «غوغل» قواعد أوروبا للاحتكار
لم تستطع شركة «غوغل» دحض اتهامات الاتحاد الأوروبي بانتهاكها قواعد مكافحة الاحتكار الأوروبية التي قضت المفوضية...
«عايدة» تفتتح موسم الأوبرا السلطانية في عُمان «عايدة» تفتتح موسم الأوبرا السلطانية في
لم تجد دار الأوبرا السلطانية مسقط أفضل من أوبرا «عايدة» التي أبدعها جوزيبي فيردي لتفتتح بها موسمها الجديد...
طارق شوقي VS مدارس بير السلم طارق شوقي VS مدارس بير السلم
لابد وأن يعلم السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية أن وزير التربية والتعليم يأخذ من...
من التحريض الغوغائي إلى الندب الميلودرامي من التحريض الغوغائي إلى الندب
لن نتقدم بالتعازي للياس خوري وشركاه ممن لعلعت أصواتهم مع بدء المؤامرة على سورية، والذين نافسوا برنار هنري...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017