facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


حبيب السامر: الحداثة هي التواصلية المشهدي

فاطمة منصور (ميدل ايست أونلاين:) السبت, 25-نوفمبر-2017   01:11 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » حبيب السامر: الحداثة هي التواصلية المشهدي
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

الشّاعر حبيب السامر من أبرز الأسماء التي لها حضور شعريّ في الوقت الرّاهن، وقد صنع لنفسه طريقًا خاصا نحت فيه بقوّة ومثابرة؛ ميّزته عن غيره في السّاحة الشّعريّة واستطاع أن يكتب تاريخ قصيدة النّثر بأسلوبه الخاص عبر كتبه المتتالية. وشكل حضورا لافتا في الساحتين العراقية والعربية، ترجمت قصائده الى الانكليزية، وسيترجم كتابه الاخير "شهرزاد تخرج من عزلتها" الى الفرنسية، ويصعب اختزال مسيرة أدبيّة كبيرة، في سطور قليلة.
الحوار معه يمنحنا مساحات كبيرة من الجمال، هو يبتسم رغم وجعه، يكتب ليقول للآخر إن الشعر بلا مكائد ولا ضغائن، الشعر نقاء الروح دائمًا يكشف آفاقا متعدّدة، هكذا حلمنا أن يكون، وكان.. مع إكليل يجمّل عرس الثّقافة العربيّة الرّاهنة، وقامة إبداعيّة سحبت أشرعة انطلاقاتها عبر خرائط الكتابة.
في البدء ، يقف الشكر لكم على رأس الورقة وبياضها مثل غصن قافز في الفضاء، وينمو على خد السحاب الجمال لروعة الحقيقة وهي ترصد اتساع النص على مساحات الحياة.
من هنا نبدأ الحوار، مقتنصا من اللحظات ما ترشحه الذاكرة، حيث الشاعر العراقي حبيب السامر بصري المولد والصرخة الاولى في التميمية، توالت المناطق تنقلا بين الجمهورية، الحكيمية، شط العرب (التنومة) ومن تلك المدينة الغافية على أكتاف نهر شط العرب، وتزاحم نخيلها ونهرها الفرعي الاقرب الى بيتنا (الحوامد) هناك الجذر والآفاق. بكالوريوس لغة إنكليزية. عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق. عضو نقابة الصحفيين العراقيين.
صدر لي: مرايا الحب ... مرايا النار 2001. حضور متأخر جدا 2005. رماد الأسئلة 2008 و2013. أصابع المطر 2012. بابيون 2015. شهرزاد تخرج من عزلتها 2017.
يرى الشاعر أن عملية الخلق الادبي حالة متوازنة ومتداخلة بين عوامل عدة، اهمها الموهبة التي تقف على رأس هرم الكتابة، الرغبة في الاستمرار في تنضيجها من خلال مواكبة الجديد بالقراءة المتواصلة ومتابعة المتغيرات في ساحات الابداع، ماذا تفيدنا اللغة وحدها دون عنصر مهم هو الموهبة.
اذن بإمكان كل أكاديمي يتقن اللغة وحدها ان يكون شاعرا؟ وهنا يكمن النقص الحاصل في تجسيد وتطويع اللغة في مفاصل مهمة من الحياة، هذا يعني لا بد ان تتوافر الموهبة اولا وتصقل بالقراءة والدراسة والتلاقح الثقافي المبدع باتجاهات المشاركات وتبادل المعلومات والافكار والرؤى.
وهو يرى أن الحداثة هي التواصلية المشهدية، التتابعية في التواصل، لا انقطاع في الادب بل هناك التواصل والافادة من التجارب المحيطة بنا، وعليه ان اللغة هي الوعاء الذي ننهل منه جميعا، وفي مناحي الادب والثقافة عامة، في ابجديتنا (28) حرفا، تتشكل من خلالها الصور الابداعية، القصيدة، القصة القصيرة، الرواية، وكل مناحي الادب. لذا ان اللغة هي منهل الحروف التي تتراصف فيما بينها لتشكل هذه العوالم واطنان الكتب، نحن من نطوَّع اللغة لتواكب الحداثة والزمن والحياة.
ويوضح أن في القصيدة، تتواشج العلاقة بين الشاعر ومخيلته، بين الفضاء المفتوح للنص واقتناص اللحظة الهاربة لترسم خطوتها الاولى في سحر الورقة، العلاقة السحرية بين الشاعر والنص، علاقة نمو شجرة، علاقة أبوة وأمومة، لا يوجد أي فاصل أو حاجز بين مخيلة الشاعر والشعر، كلاهما يمنح اللحظة الشعرية الواقدة افقها.
وعن النقد يعتقد حبيب السامر أن النقد حالة إبداعية اخرى، لذا من الصعب جدا على الناقد المهني، صاحب الاسم الراسخ ان يتعامل مع نص هابط ويمجده، لانه بالنتيجة سيؤثر على خارطة اسمه في الساحة الثقافية والعكس صحيح، الناقد الماهر من يبحث عن نص يزيد الى اسمه لمعانا وبريقا، ليتواشج ويترك بصمته المؤثرة / نحن بحاجة الى الناقد الفاحص / الناقد الثاقب الذي يثّبت رؤياه ورؤيته دون رقيب اخر، دون تمايز او انحيازات، وكما اسلفت اكرر ان الناقد مبدع اخر يضيف بريقا للنص وهو يضيء الحالة بمصابيح الابداع.
وعن خطواته الأولى في عالم الشعر يقول السامر: في دراستي المتوسطة في ثانوية شط العرب، طلب منا مدرس اللغة العربية ان نكتب موضوعا في الانشاء، كتبته، وبعد ان قرأته في الصف .. انتبه المدرس الى كلماتي، دونها على السبورة، وطلب مني ان أوضح الكلمات وكيفية كتابة الانشاء بهذا الاسلوب الأدبي، واذكر انه – مدرس اللغة العربية – استدعاني الى الصف الخامس الثانوي لأقرأ هناك ما أكتبه في الانشاء وسط ذهول الطلاب، زرعت هذه الحالة بذرة الكتابة والثقة بالنفس سيما وتشجيع والدي الراحل الذي كان يحفظ الكثير من القصص والشعر والحكايات، والذي زادني حبا للشعر في بذرات حياتي الاولى هو قراءتي لقصيدة "أنشودة المطر" في الدراسة المتوسطة، وانغماسي بالذهاب الى المكتبات لاقتناء الكتب في الشعر والقصة والرواية.
بدر شاكر السياب وضع اللبنة الاولى للكتابة وقراءاتنا لــ (جبران خليل جبران والمنفلوطي)، اما ماذا يعني ان اكون اديبا، هذه مسؤولية كبيرة تلازمني كالنبض.
وبالنسبة لميلاد القصيدة فهو يقول: القصيدة حالة غير منظورة ، تتلبسنا دون ان نعلم، لا وقت لقدومها كي نرحب بها او ترحب بنا، لا مكان، لازمان يحددها، تجيء دون موعد .
اما هناك النظّام، او كاتب الشعر على طريقة – العرضحالجي- او شاعر تحت الطلب، وهنا الفرق بين القصيدة المقتحمَة وكتابتها على الطريقة الخلدونية .
انا مع القصيدة – الولادة - الطبيعية ولست مع القصيدة المجهضة، هي كالحياة وكالموت، لا أحد يعرف أوقاتهما، وهنا تكمن لذة النص!
ويوضح حبيب السامر أن مع الكتابة تولد الدهشة، النص المنساب على الورق يتوالد، ينمو، يتبرعم، لا احد بإمكانه وضع نهاية لنصه، هو – النص- من يكتب نهايته، لذا نجد الدهشة والاندهاش يجيء عفوياً وهنا نحس بقيمة النص في مرايا عيون الملتقي .
وعن قصيدة النثر يقول: قصيدة النثر، قصيدة حية ولدت من رحم التنوع، من رحم التنامي للنص بعفوية الازمنة وتراكمها المعرفي، دائما اقول إن رهاننا الشعرية وليس شكل الكتابة الشعرية، هل تتواجد شعرية في النص بأنواعه؟ اقف امام اي نص يبهرنا بشعريته .
قصيدة النثر، قصيدة لها مكانتها العالمية والعالية، لغتها، شكلها، حيوية مفرداتها وكينونتها، كونيتها، رغم كثرة مطبليها، لكنها جديرة بالفرز بين الخطّارين وشعراء قصيدة النثر، كما الورود تنمو على جانبيه الاعشاب، لكنه حتما دون عطر، المتلقي الفطن بإمكانه ان يفرّق بين الوردة والعشب الممتد على حافات سيقان أغصان الورد.
ويقول: أفكر دائما ان لا اكون رقما تقليدياً مضافاً في خارطة الشعر، بل احرص ان اطلق صوتي المتفرد دون اللهاث خلف تجربة او تجارب اخرى، صحيح اننا نعيد ما نكتب أو نأتي بجديد، لكن على طريقة نبضنا التي لا تشبه حتما نبض الآخر، من هنا نجد الضرورة ان يأخذ كل منا خطه المميز، دون خلطه أو تقاطعه مع الخطوط الاخرى. المسايرة تعني سلك نفس الطريق، وهل من الضروري ان تكون مسايرا دون ان تترك اثرك، دون ان تترك عطرك، دون ان ترسم لونك في خارطة الشعر الضاج بالأسماء والالوان .
ولكن من ناحية أخرى لا يمكننا ان ننسلخ عن واقع عشناه طويلا بكل هذه السهولة، ان التاريخ والتراث أسلوبان معرفيا ننهل منهما ما نشاء، التجربة الحياتية المعيشة مهمة لترسيخ الفعل الثقافي والمعرفي، لذا ترانا نجدد حالاتنا مع مرور الوقت ونعززها بالمغايرة ومواكبة الحداثة، وفق رؤية الانفتاح على الجديد والمتجدد في يومياتنا المزحومة بالأحداث .الحياة يتصاعد نبض ايقاعها اليومي، لذا لا بد من مواكبته، لتحقيق الفعل المعرفي المتغير والمتجدد.
وعن مضمون مجموعته الشعرية الاخيرة يقول الشاعر العراقي حبيب السامر: أصدرت ست مجاميع شعرية، بدءًا من (مرايا الحب.. مرايا النار) عام 2001 وتوالت بعدها مجاميعي الشعرية رغم تباعد إصدارها، اما بالنسبة لمجموعتي الاخيرة "شهرزاد تخرج من عزلتها" الصادرة عن دار الشؤون الثقافية / وزارة الثقافة عام 2017 ، فقد جاءت بنسغ المدينة – البصرة- احتوت على ثلاثة وأربعين نصا تنوعت في اشتغالاتها بين شخوص المدينة وأمكنتها: معبد الكلمات، البصرة، مدن تتلاشى، غامضة نومتك الأخيرة، الحياة، الحب، خيبات، تراكم احتمالات، انبهار اليوميات .
كما اعتمدت ايضا على مجموعة قصائد قصيرة، وومضات في الكتاب لتضع بذلك محطة للتوقف عند النصوص التي ركزت على ظواهر مهمة في المدينة ودلالات (تمثال العامل) و(عيون القطط) وقصائد أخرى.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

فنانة تشكيلية ليبية تتصيد في لوحاتها روح الطبيعة فنانة تشكيلية ليبية تتصيد في لوحاتها روح الطبيعة

تحدثنا الفنانة التشكيلية زينب الضراط حول بداياتها الفنية، التي انطلقتِ منها إلى عوالم الفن التشكيلي بتنوعها اللوني والشكلي، أسلوبا ومضامين، لتعود بنا التفاصيل

حبيب السامر: الحداثة هي التواصلية المشهدي حبيب السامر: الحداثة هي التواصلية المشهدي

الشّاعر حبيب السامر من أبرز الأسماء التي لها حضور شعريّ في الوقت الرّاهن، وقد صنع لنفسه طريقًا خاصا نحت فيه بقوّة ومثابرة؛ ميّزته عن غيره في السّاحة التفاصيل

شعبان يوسف : كتاب كثيرون دهستهم عجلات التهميش والنسيان شعبان يوسف : كتاب كثيرون دهستهم عجلات التهميش والنسيان

كأننا نكأنا جرحا غائرا حينما سألنا الشاعر والناقد شعبان يوسف عن سبب تأخر ديوانه الأول في الصدور لخمسة عشر عاما، شرد قليلا ثم تدفقت الذكريات، ليقول التفاصيل

عزت القمحاوي: أحب رواية المعرفة على طريقة دوستويفسكي عزت القمحاوي: أحب رواية المعرفة على طريقة دوستويفسكي

في روايته الجديدة «يكفي أننا معاً» (الدار المصرية اللبنانية)، قد يشعر قارئ عزت القمحاوي بصدمة ما، إذ يدخل عالماً جديداً، سارداً حكاية «جمال منصور»، التفاصيل

بعيدا عن أعمالها الأدبية بعيدا عن أعمالها الأدبية " لنا" تعتلي منصات النقد

تنتقل الأديبة والناقدة د. لنا عبد الرحمن بسلاسة بين الإبداع الأدبي والإبداع الموازي المتمثل في النقد، ما بين أربعة كتب نقد، وثلاث مجموعات قصصية، وخمس التفاصيل

جوخة الحارثي: بلا حرية لن أكتب كلمة ... والأدب روح الحياة جوخة الحارثي: بلا حرية لن أكتب كلمة ... والأدب روح الحياة

حازت رواية «نارنجة» للكاتبة العمانية جوخة الحارثي جائزة السلطان قابوس للثقافة والعلوم، وهي رواية ترسخ من خلالها الحارثي تجربة على مقدار كبير من التفاصيل

المسرحي مهدي سلمان: ما هي القصيدة في عصر الوسائط الحديثة ؟ المسرحي مهدي سلمان: ما هي القصيدة في عصر الوسائط الحديثة ؟

أصدر الشاعر والمسرحي البحريني مهدي سلمان مؤخرا عن دار مسعى مجموعة “موت نائم، قصيدة مستيقظة” متزامنة مع صدور مجموعة أخرى بعنوان “مرايا آدم” عن دار التفاصيل




نجيب محفوظ والسينما نجيب محفوظ والسينما
تعتبر الدراسات التي تعتمد على مقارنة حقيقية بين الآداب والسينما قليلة للغاية، رغم وجود كم كبير من الأفلام...
الوَلَعُ الدِّيني في مِصر الوَلَعُ الدِّيني في مِصر
ولأن كثيرين لم يقرأوا ما يكتب عن تجديد الخطاب الديني أو تطويره فوق المنابر وأسفلها أيضا ، ولأننا على إصرارنا...
محسن حامد والمغادرة غربا محسن حامد والمغادرة غربا
تنافس رواية " مغادرة الغرب" للكاتب الباكستاني محسن حامد على جائزة "المان بوكر"، إنها رواية عن الهجرة...
أحمد مجدي همام يقدم الوصفة السحرية الرقم 7 أحمد مجدي همام يقدم الوصفة السحرية
أرض جديدة هي «اللابوريا»، وأبطال ليسوا من البشر ولا العفاريت، بل «الحراصيد» وحكايات تتخذ طابع المغامرات،...
تاريخ العنف، والعنف الجنسي تاريخ العنف، والعنف الجنسي
قد يبدو مفاجئًا جدًا للقارئ، لا سيما العربي الذي يعيش في ظروف تاريخية عنيفة: كلُّ أنواع العنف البشري، من...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017