facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


التشكيلية اليمنيّة آمنة النصيري: اللوحة موقف جمالي وفلسفي

أحمد الأغبري (القدس العربي :) الأحد, 21-يناير-2018   01:01 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » التشكيلية اليمنيّة آمنة النصيري: اللوحة موقف جمالي وفلسفي
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

 فنانة مُغامِرة وتجاربها قد تكون جريئة على مستوى كل لوحة، التشكيلية والناقدة والأكاديمية اليمنية «آمنة النصيري»، التي تنتمي للصف الثاني في المحترف اليمني، ونظَّمت، حتى الآن، 16 معرضاً شخصياً، وتعمل أستاذة مساعدة لعلم الجمال في جامعة صنعاء. هنا حوار «القدس العربي» معها ..

- المتأمل في تجربتك يلاحظ أنك أمسكت بأسلوبك مبكراً؛ إلام تعزين ذلك؟

أعتقد أن الأمر نتيجة بحث دائم، على المستويين المعرفي والممارسة، حيث أن العملية الإبداعية تستلزم الكثير من التجريب والاشتغال على الذات، بالإضافة إلى التراكم المعرفي، الذي لا يعتبر ترفاً للفنان وإنما ضرورة، ومع ذلك أجد نفسي ما زلت في مرحلة البحث والاكتشاف ولا أظنني قد وجدت ما أبحث عنه.
التجربة الإبداعية
- التجربة النقدية أم الأكاديمية هي ما حددت علاقتك بالتجريدية؟
كما ذكرت هي عملية بحث متصلة؛ بحث تقني وآخر معرفي، كما أن متابعة تجارب المحامل التشكيلية العربية والدولية مهم جداً. الفنان لا يمكن أن يتطور بمعزل عن متغيرات الحياة الفنية أو مختلف المعطيات. كل خبرة تصبح مُهِمّة في التجربة الإبداعية مهما قل شأنها، وكل معرفة تضيف للفنان، وما دُمتْ قد تطرقت في سؤالك حول ما إذا أفدت من الممارسة النقدية؛ أوافقك الرأي بأن النقد أفادني في عملي التشكيلي إنما بشكل غير مباشر؛ فالكتابة النقدية تستلزم تراكما معرفيا كبيرا، وجهدا مضنيا على المستوى الفكري؛ فهي ليست مقصورة على الإلمام بأبجديات النص البصري ومدارسه الفنية، بل تتعداه إلى امتلاك معارف متعددة في التاريخ والسياسة والفلسفة والدين والأدب الخ. وكل هذا يتجسد، أيضاً، بصورة غير مباشرة داخل اللوحة؛ فنص الفنان في النهاية موقف جمالي وفلسفي من الكون، يحمل رؤى فكرية لا محدودة. أما الحضور المباشر لآمنة الناقدة أثناء الاشتغال على اللوحة فأنا لا أستشعره، إذ أن العمل على أي تجربة يتطلب مني، كما هو لدى أي فنان آخر، استغراقا تاما داخل جو النص؛ وبالتالي لا حضور سوى للفنانة أثناء ذلك. ربما بعد الانتهاء من العمل أنظر إليه بعين الناقد، وأستطيع تقييمه. من جهة أخرى أنا على ثقة بأن العمل الفني في عمومه هو نتاج تراكم معارف ورؤى وتصورات وشحنات سيكولوجية، وذلك يعني أنه حتى في اللاشعور تكمن كل الخبرات المتوفر عليها الفنان، ولا يتم تمثيلها في علاقات مباشرة بطبيعة الحال. أما الممارسة الأكاديمية فذلك شأن آخر؛ هو عمل يحتاج إلى حضور ذهني، والتزام صارم بالزمن، وجهد كبير مع الطلاب. ربما أفاد الأكاديمي هنا من الفنان وليس العكس؛ بمعنى أن عملي الإبداعي يجعلني أكثر استيعاباً لأفكار طلابي من الجيل الشاب، وأكثر مرونة في تقبل حرية الاختلاف، كما يبعدني عن جمود القوانين الأكاديمية، والصورة النمطية للأستاذ.

- في معرضك الأخير ــ قبل الحرب ــ عبّرت بجرأة عن القمع وأهمية المقاومة، أما زال يشغلك هذا الموضوع أم تجاوزته تحت تأثير الحرب؟
ثيمة القمع سواء كان ذاتياً نمارسه نحن على ذواتنا، أو خارجياً بفعل عوامل سياسية واقتصادية واجتماعية أو غير ذلك، تظل موضوعاً مهما وقائماً في كل الأزمنة، هو ليس مرتبطاً بمرحلة فقط ، وإنما صَاحب ويصاحب الوجود البشري، والدفاع عن القيم الإنسانية هو أحد المهام النبيلة والضرورية؛ لهذا لا أظنني سأتوقف مستقبلاً عن متابعة هذه الثيمة في لوحاتي، حتى إن اختلفت المعالجة الفنية، وكلما أشتد العنف تشتد حاجتنا للأصوات التي تنزع لعالم أكثر إنسانية، لكنني رغم ذلك لا أبرمج نفسي كفنانة للاشتغال بشكل ملزم داخل هذا الموضوع؛ فالفن ليس نتاجا عقلانيا؛ لذا أعمل ضمن مزاجي الفني، قد أجدني أرسم موضوعات تثير البهجة والتفاؤل، وهذا يحدث كثيراً بدون تبريرات أو توصيفات، كما أنني أؤمن بأن وظيفة النص البصري في الدرجة الأولى هي خلق حالة جمالية، حتى إن كان المضمون على النقيض من ذلك.

- تحرصين عبر لوحاتك على طرح التساؤلات المثيرة للقلق، ما مرجعية ذلك؟
هذه هي وظيفة الفن المعاصر التي اختلفت كلية عن الأزمنة الماضية؛ فلم تعد وظيفة الفنان أن يصوغ موضوعاً مكتملاً، ذلك أنه يغلق النص ويلغي العلاقة المفترضة بينه وبين المتلقي، فالإجابات هي النهايات، وعلى عكسها الأسئلة. وظيفة الفنان اليوم إيقاظ الناس، سواء من خلال القيم الجمالية أو المضمون. العمل الفني فعل خلاق وأثر جمالي شديد التأثير. لم يعد النص البصري توثيقا لصورة الخارج ليس إلا، أو تكريسا دعائيا أو شعاراتيا، بل هو طرح جمالي متجدد لا يكف عن إثارة الأسئلة ذات الأبعاد المختلفة، بدءاً بتصوراتنا عن الفن والجمال وانتهاء بكل ما يشغلنا في الحياة والوجود، وكذلك أسئلة الغامض والمجهول.
الأسئلة الوجودية
- المعاناة حاضرة في معظم لوحاتك؛ هل هي تعبير عن قناعاتك بأن الفن لا بد أن يكون إنسانياً؟
نعم أنا أصوّر أعمالي وفق قناعاتي، وربما أن التركيز على الهم الإنساني في معارضي الأخيرة التي أخذت منحى تقنياً مختلفاً بين الفن المفاهيمي والتعبيرية والتصوير الفوتوغرافي، ناتجا عن الاستغراق في الأسئلة الوجودية والموضوعات الفلسفية بحكم الاشتغال في تدريس الفلسفة، بالإضافة إلى اهتمامي الشخصي بالبعد الإنساني وبطبيعة المعاناة في مجتمعاتنا العربية. كل ذلك يجعل الإنسان موضوعا رئيسيا في أعمالي. نعم أحاول أن أدافع عن القيم الإنسانية في الفن، خاصة أن الفنون تعاني في العالم المعاصر من هجمة شرسة من قِبل ما نسميها بفنون السوق، وأن العنف أصبح شرطاً أساسياً لرواج كثير من الأعمال الفنية. قد تكون الظاهرة أقل حدة في مجال التشكيل، ولكنها ليست بعيدة كلية عنه، وفي تاريخ الفن نجد أن الفنون ارتبطت بنزعات سياسية ذات طابع عنيف، وحاولت أن تكرس شعاراتها. على سبيل المثال ارتباط فناني المستقبلية في ألمانيا بالنازية، وإن كان هذا يثير سؤالاً آخر حول خطورة التوظيف المباشر للفن في السياسة. وبالطبع أحاول تجسيد المضامين بدون إغفال النواحي الفنية والتقنية والقيم الجمالية التي هي أساس العمل من وجهة نظري. باختصار حدود الفن في معالجة أي موضوع مهما كانت أهميته هو الفن نفسه، حيث يجب ألا يتصدر المضمون القيم الفنية، كي لا يفسد النص؛ فنحن في الفن نبحث عن الفن قبل كل شيء.

- هل لم يعد من المجدي التعامل مع الواقعية في الوقت الراهن، إذ تجاوزها الوعي الفني والثقافي العالمي؟

الواقعية مكرّسة في المجتمعات العربية ومنها اليمن؛ لأنها ما زالت قادرة على جذب انتباه العدد الأكبر من فئات الجمهور، ويجب عدم إغفال أن هناك تيارات واقعية ما زالت تحظى بشعبية في العالم مثل الواقعية المفرطة، لكنها لا تتصدر المشهد التشكيلي العالمي، الذي أصبح مهجوساً بالتجدد والبحث التقني وتطوير صورة الفن التشكيلي، وتماماً مثلما حدث في كل الآداب والفنون الأخرى طغت على التشكيل اتجاهات الحداثة وما بعد الحداثة. صار العالم يتحدث بلغات فنية متعددة وملائمة للمجتمع الكوني المعاصر، وفي هذا المشهد تراجعت اللغات أو المدارس التقليدية كالكلاسيكية والواقعية وإن لم تختف تماما. ويمكن فهم هذه المسألة بشكل أوضح في العالم العربي بالعودة إلى الشعر، فالقصيدة العمودية تراجعت كثيراً لصالح الأشكال الجديدة والمعاصرة من الشعر.

- هل تطور الحركة التشكيلية في اليمن انعكاس لما يشهده المجتمع من تغيير وتطور؟
بالتأكيد الحركة الثقافية ككل أسبق من التجربة التشكيلية المحلية، لكن ما حدث بعد ذلك أن الحركة التشكيلية في اليمن استمرت في الإنتاج وتزايد أعداد الفنانين بشكل ملحوظ، حتى صار النشاط التشكيلي ظاهرة. هكذا كان الوضع في ثمانينيات القرن الماضي، ومن ثم ظهرت أجيال شابة من الفنانين الشباب من التسعينيات وحتى اليوم، ساعد في ظهورها افتتاح كلية الفنون في جامعة الحُديدة، وأقسام التربية الفنية في جامعات يمنية أخرى، كذلك لعبت وسائل التواصل الاجتماعي دوراً مهماً في تطوير معارف وقدرات الشباب الفنية، لكن مع الأسف ومع كل هذا العدد من الفنانين لم تساعدهم الظروف العامة لليمن على ممارسة نشاطهم بالقدر المطلوب، من ذلك تردي الوضع الاقتصادي من سنوات طويلة، وغياب المقتني المحلي، وافتقاد البلد إلى صالات عرض خاصة، ثم تلاحق الأزمات السياسية والحرب، كل ذلك ساهم في عزلة النشاط التشكيلي عن العالم، وفي محدوديته .

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

نزيه أبو عفش: خوّنت لأنني بقيتُ ما كنتُه نزيه أبو عفش: خوّنت لأنني بقيتُ ما كنتُه

كسر الشاعر نزيه أبو عفش (1949) عزلته ليأتي من بيته في مرمريتا (60 كلم عن مدينة حمص) من أجل لقاء مفتوح معه في دمشق. واللقاء الذي نظمته جمعية «عين التفاصيل

زاهي حواس: مصر تمتلك أكبر قوة ناعمة في العالم زاهي حواس: مصر تمتلك أكبر قوة ناعمة في العالم

أكد د. زاهي حواس، عالم الآثار ووزير الآثار المصري الأسبق، إن مصر تمتلك أكبر قوى ناعمة في العالم، باعتبار أننا نملك التراث والآثار، مدللًا على حديثه التفاصيل

أحمد سراج: «الشهادة الإبداعية» تكشف العالم الخفي للأدباء أحمد سراج: «الشهادة الإبداعية» تكشف العالم الخفي للأدباء

أحمد سراج كاتب مصري ومحرر أدبي عام، مهتم بالصناعات الثقافية وتطوير المحتوى الإلكتروني، وهو عضو فريق الشروق لتأليف المناهج التعليمية. صدر له ديوان: التفاصيل

عبدالله البصيّص : الحداثة الشعرية ابنة الموروث عبدالله البصيّص : الحداثة الشعرية ابنة الموروث

حصدت رواية “طعم الذئب” للكاتب الكويتي عبدالله البصيّص جائزة أفضل كتاب عربي في مجال الرواية لعام 2017، في النسخة الـ36 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب. التفاصيل

منصور الصُويّم: كسل في تعاطي العرب مع الأدب السوداني منصور الصُويّم: كسل في تعاطي العرب مع الأدب السوداني

تشكل أعمال الروائي السوداني منصور إدريس الصُويّم إضافة مهمة لمسيرة الرواية السودانية، ليس فقط على مستوى الشكل والأسلوب واللغة وجماليات تقنيات السرد التفاصيل

التشكيلية اليمنيّة آمنة النصيري: اللوحة موقف جمالي وفلسفي التشكيلية اليمنيّة آمنة النصيري: اللوحة موقف جمالي وفلسفي

فنانة مُغامِرة وتجاربها قد تكون جريئة على مستوى كل لوحة، التشكيلية والناقدة والأكاديمية اليمنية «آمنة النصيري»، التي تنتمي للصف الثاني في المحترف التفاصيل

عبدالمنعم رمضان : رحلة الشاعر بلا نهاية وقطاره بلا محطات عبدالمنعم رمضان : رحلة الشاعر بلا نهاية وقطاره بلا محطات

يعد الشاعر عبدالمنعم رمضان من أهم الأصوات الشعرية المصرية، شارك في تأسيس جماعة “أصوات” إحدى الجماعتين اللتين مثلتا حصريا ما يسمى بشعراء السبعينات، التفاصيل




فيلم «شكل الماء» يواجه اتهامات بالسرقة الأدبية فيلم «شكل الماء» يواجه اتهامات بالسرقة
يواجه فيلم «شكل الماء»، الذي يتصدر ترشيحات جوائز الأوسكار هذه السنة، قضية انتهاك حقوق الملكية الفكرية، حيث...
مشروع شجار: نعم للفصحى مشروع شجار: نعم للفصحى
في المترو (قطار الأنفاق) الباريسي حظيت بمقعد وبدأت قراءة مجلة أدبية هي «الحياة الثقافية التونسية» العدد 287...
الروائية التركية سيما كايغوسوز ترسم صورة قاتمة لبلادها الروائية التركية سيما كايغوسوز ترسم
في روايتها الأولى «سقوط الصلوات» (2006)، أحلّت الكاتبة التركية سيما كايغوسوز مناخاً سحرياً على جزيرة تحضر...
في ذكرى ميلادها الخامس والثمانين..  داليدا العنقود الروحي الهش في ذكرى ميلادها الخامس والثمانين..
لعل السؤال المحير الذي يراودني دائما عند التفكير بالفنانة داليدا، إذا كانت رسائل المحبة تصل لأصحابها...
 فيلم «ثلاثة أيام في كيبيرون» لإيملي آتيف فيلم «ثلاثة أيام في كيبيرون» لإيملي
كانت الممثلة النمساوية المولد، صاحبة الجنسيتين الألمانية والفرنسية، رومي شنايدر أيقونة أسطورية، أحاطت بها...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2018