facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


أيها العنصريون قولوا شكرا للعرب

عودة بشارات (هآرتس:) الثلاثاء, 15-ديسمبر-2015   05:12 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » أيها العنصريون قولوا شكرا للعرب
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

دونالد ترامب، المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية، ليس وحده الذي طلب اغلاق بوابات الولايات المتحدة في وجه المسلمين. فهناك عدد من سكان العفولة ممن لم يبقوا لامبالين، طلبوا اغلاق بوابات المدينة في وجه العرب، مسلمين ومسيحيين على حد سواء. لكن مع كل الاحترام، يوجد هنا فرق أساسي.

بلاد ترامب تقدم لم يصل اليها الفرص والتقدم والهاي تيك. وفي المقابل ما الذي سيخسره العرب إذا لم يدخلوا إلى العفولة؟ هل ستُحرم أعينهم من مشاهدة المناظر الطبيعية التي يطل عليها برج إيفل الموجود في الميدان المركزي؟ هل سيفوتهم عرض الباليه «حديقة البجع» في مسرح «البولشوي» المحلي؟ هل سيخسر أولادهم لأنهم لن يصلوا إلى وادي السليكون التابع للعفولة؟ لماذا كل هذه الضجة. فالعفولة في نهاية المطاف هي مدينة مجهولة المصير، ليس فيها صناعات متطورة أو اماكن ثقافية.

هذا الزمن هو زمن خائن. فبدل قول شكرا للعرب لأنهم يأتون، يتظاهرون ضدهم، والاغلبية تصمت وتوافق على ذلك. إذا فحصت الامور يتعمق يتضح أن العرب قد ساعدوا وأفادوا المدن التي سكنوا فيها. انظروا مثلا الناصرة العليا. بدون العرب كانت ستكون مدينة فارغة بعد أن غادرها عدد كبير من الشباب وانتقلوا إلى المركز. وبعد أن جاء العرب عاد الماكياج إلى وجهها. إذا سجلوا أمامكم ظاهرة طبيعية: كل مدينة تم اغلاقها في وجه العرب انهارت وأفلست. وفي المقابل، كل مدينة فتحت أبوابها أمام العرب ازدهرت.

النتيجة هي أنه بدون العرب فان المحيط يحتضر. ورغم أن بن غوريون لم يعترف بالمشاعر القومية للعرب، إلا أنه لم يستطع على ضوء التصاقهم بالمحيط، سوى الاعتراف أن للعرب «التصاق بالارض» وأولادهم لم يغادروا إلى المركز أو الخارج بل بقوا في مدنهم. «البركة موجودة في الشباب»، كما يقول العرب، وحينما تغادر البركة اليهودية وتذهب إلى المركز أو الخارج، تبقى فقط البركة العربية التي تحيي المحيط. أرجوكم أن تغمضوا أعينكم للحظة وتتخيلوا الجليل بدون العرب. إنكم لن تشاهدوا سوى مدينة أشباح.

«مثل الأيتام على طاولة الحقيرين». هكذا وصف العرب وضعهم في الايام الاولى للدولة. وبعد 67 سنة بقي الوضع على حاله. فاليوم ايضا العرب مُهانون ويتم تصويرهم على أنهم غزاة على أبواب السادة لأخذ قطعة ارض للسكن، وامرأة تصرخ بأن يبقوا في قراهم. لا توجد مشكلة، أعيدوا لنا أراضينا في معلول مثلا، وأغلقوا أمامنا الناصرة العليا والكرمل وجميع الكيبوتسات المحيطة.

يتحدث شالوم دختر في كتابه «ما وراء النوايا الحسنة» عن كيبوتس يريد الحياة المشتركة، ويريد إشراك رجل اعمال عربي في أحد المشاريع. وخلال المفاوضات وبعد أن تحدث عن دوره في المشروع، سأل العربي ممثل الكيبوتس عن مساهمة الكيبوتس في المشروع. فأجاب ممثل الكيبوتس بلهفة: «الارض». لا داعي للقول بأن هذه الارض تمت مصادرتها من نفس القرية العربية التي جاء منها العربي. وهناك الكثير مما يمكن تعلمه من أفعال الصهاينة.

مع ذلك، توجد نقطة ضوء في هذا الظلام. فبمجرد أن رُفعت الحواجز أصبح هناك عدد لا بأس به في مجال الهاي تيك، وارتفع عدد المهندسين من 300 إلى 3000. كنت مؤخرا في لقاء في الناصرة تقديرا لـ سمدار ناهف، الطليعية في دمج العرب في صناعة الهاي تيك. وقد أحاطني شعور وادي السليكون. ها هي مدينة الناصرة تستقبل القادمين اليها، يهودا وعربا، بالحب وبوحدة المصير. هل هذه إسرائيل؟ سألتني. «هذه إسرائيل التي ستكون»، أجبتها. مدينة البشارة تخرج ببشارة اخرى. هذه المرة بشارة يهودية عربية.

هآرتس 14/12/2015

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

انتهاك «غوغل» قواعد أوروبا للاحتكار انتهاك «غوغل» قواعد أوروبا للاحتكار

لم تستطع شركة «غوغل» دحض اتهامات الاتحاد الأوروبي بانتهاكها قواعد مكافحة الاحتكار الأوروبية التي قضت المفوضية الأوروبية لإثباتها فترة سبع سنوات اجرت التفاصيل

أبواب الموارد تغلق واحدا تلو الآخر أمام الصحف المصرية أبواب الموارد تغلق واحدا تلو الآخر أمام الصحف المصرية

تعيش المؤسسات الصحافية المصرية على وقع أزمة جديدة تنذر بمضاعفة خسائرها، مع إعلان الحكومة نيتها الاستغناء عن الكتب المدرسية المطبوعة، التي تشكل أحد التفاصيل

أزمة الصحافة القومية المصرية مؤجلة أزمة الصحافة القومية المصرية مؤجلة

الصحافة المصرية مشهدها ملتبس. فمن قومية يحاول بعضهم إبقاءها على قيد الصحافة، إلى خاصة بات بعضها أقرب ما يكون إلى القومية في زمن عنفوانها، إلى صحافة التفاصيل

«ملف غوغل» يكشف أسرار أسطورة العصر الحديث «ملف غوغل» يكشف أسرار أسطورة العصر الحديث

أدت ثورة المعلومات وخصوصاً في ميدان الاتصلات، وما نتج عنها من قيام شبكات التواصل الاجتماعي، إلى ثورة فعلية في معظم الميادين الحياتية. فالإنترنت، الذي التفاصيل

كيف ستكون الحياة إذا اختفت الشبكة العنكبوتية؟ كيف ستكون الحياة إذا اختفت الشبكة العنكبوتية؟

تهديدات الرئيس الاميركي دونالد ترامب لم توفر شبكة الانترنت فهو خلال حملاته الانتخابية اكد عزمه تشديد الرقابة على مواقع محددة من الانترنت في محاولة التفاصيل

مصر بعيون نساء أوروبيات .. تشابهت الرؤى واختلفت الآراء مصر بعيون نساء أوروبيات .. تشابهت الرؤى واختلفت الآراء

ربما كان هيرودوت هو المستشرق الأول، أو المستمصر الأول إن صح التعبير، فقد زار مصر لينهل مبكرًا من نبع الحضارة، وليمهد طريقًا كثر سالكوه بامتداد التفاصيل

المصطلحية الرقمية المصطلحية الرقمية

تغتني اللغات الحديثة يوميا بالعديد من المفردات والمصطلحات، التي تطور رصيدها المعجمي باطراد. ولهذا السبب نجد معاجم بعض اللغات المتطورة يتم تحديثها التفاصيل




متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية.. ملتقى الشرق والغرب متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية.. ملتقى
عندما أهدى أحد الفنانين الألمان 210 عملا فنيا إلى بلدية الإسكندرية خلال عام 1904، جاءت فكرة إنشاء متحف خاص...
لماذا تلاقي دعاية الجهاديين آذانا صاغية لدى النساء؟ لماذا تلاقي دعاية الجهاديين آذانا صاغية
تعود اسباب انضمام نساء الى تنظيمات جهادية في العراق وسوريا في كثير من الاحيان الى صدمة شخصية تركت أثرا قويا،...
فضيحة «دكتوراه» نصير شمة تشغل القاهرة فضيحة «دكتوراه» نصير شمة تشغل القاهرة
زوايا عدة انطلق منها أخيراً الجدل حول أطروحة ماجستير لعازف العود العراقي نصير شمة، منها الارتياب في صدقية...
يوميات الحرب السورية يوثقها عادل محمود يوميات الحرب السورية يوثقها عادل محمود
يعزز عادل محمود الزحف الشعري إلى الرواية من خلال روايته الثالثة «قطعة جحيم لهذه الجنة» (دار التكوين 2017)....
          فلسفة التأويل عند أبي حيان التوحيدي في هيئة الكتاب فلسفة التأويل عند أبي حيان
صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب ، كتاب بعنوان " فلسفة التأويل عند أبى حيان التوحيدى " للدكتور عادل...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017