facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


«المليار» لمحمد رائد المفتاح: حكاية نبّاش

مبارك حسني (الحياة:) الخميس, 10-اغسطس-2017   03:08 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » «المليار» لمحمد رائد المفتاح: حكاية نبّاش
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

عُرض هذا الشريط أولاً في الدورة الأخيرة للمهرجان الوطني للفيلم في طنجة المغربية، ولم يحظ بجائزة أو تنويه ما، ولا بدعم مسبق، لكنه قد ينال دعم ما بعد الإنتاج إذا ما حقق نجاحاً على مستوى الشباك على غرار أفلام سابقة مشابهة. وكيف كانت الحال؟ فقد شُوهد من طرف المهتمين والحرفيين والجمهور المهرجاني الذي يرتاد مدينة طنجة مرة في السنة. وهذا الدخول السينمائي لمخرج شاب، هو في حد ذاته تدشين لمشوار فني في عالم السينما، وهو ما كان ينتظره على الأرجح. لسبب بسيط هو أنه ليس من الأفلام التي حظيت بالدعم كما قلنا، بل يشكل رغبة ذاتية عارمة مفهومة، ما دام الفن السابع هو عالم الأخيلة المباشر الذي يحلم الكثيرون بوضع بصمة في داخله، في شكل نوعي أو في غيره.
انتماء الى الأم
والمخرج محمد رائد المفتاحي المولود سنة 1987 توافرت له قصة خط لها سيناريو السيناريست الكاتب توفيق حماتي المعروف في هذا المجال، فكان شريط «المليار». «المليار» مبلغ مالي كبير تدور حوله وقائع حياة شخص يحمل اسم «علي ولد صفية». الإحالة في الكنية أو اللقب على اسم الأم الشخصي علامة على انتماء إلى مجتمع قروي أو حضري هامشي يكثر فيه حضور ولغط الأطفال في الفضاء العام بحيث لا يمكن التعرف اليهم إلا بنسبتهم إلى الأم.
وفعلاً فهذا البطل منبوذ من مجتمعه المصغر في مدشر قروي لأنه يحترف مهنة منحطة في نظر الكلّ، وهي البحث في القمامات والنبش فيها من أجل العثور على كل صالح من المرميات والمتلاشيات تمكن إعادة بيعها وتسويقها (لكن الذي يسوق في العمق هو صورته الغير معهودة سينمائياً، أليس هو كائن المتلاشيات البشرية؟). هو «بوعار» كما دأب المغاربة على تسمية الأناس الذين يهتمون بهكذا شغل. سوى أنها منتشرة في المدن وليس في القرى، والشريط أتى هذا الأمر في الغالب لأنه أراد الجمع بين موضوعين اثنين وعدم التفريط في أحدهما، لكونهما كفيلين بضمان النجاح الجماهيري. فضاء البادية بقاموسها المباشر وعادات أهلها مع قدر مهم من الأمية المفترضة كخلطة تسهل المواقف الساخرة، ثم موضوع «التبوعير» والتشرد الجالب العواطف والمدر للتعاطف. النتيجة ميلودراما سينمائية جعلها وجه وأداء الممثل ربيع القاطي المعتمد على وسامته في ما سبق من أعمال، جعلها إذاً وجوده الطاغي واضحة ولها علامة دالة عليها.
من الملصق يظهر لنا الممثل/ الشخصية في صورة مشرد وسخ لا مبال بهيئته ولا بما قد يقوله الآخرون عنه، يعيش بعيداً وصامتاً، يحتمل عدوانيتهم بعدوانيته ونأيه. وهذه الصورة ضرورية بهذا الشكل لأن الشريط سيقلب الكل رأساً على عقب، فيما قد بدا أن الفكرة الأصيلة القوية لمساره الحكائي الذي يبغي التشويق، وسرده الدرامي الذي يروم صدما العين. لكن الوقائع لا تظهر بهذا الشكل «التثويري» عند مشاهدة الفيلم، بما أن المتفرج يعرف مسبقاً أن البطل علي ولد صفية سيتم اختياره من طرف جمعية مدنية محتالة للحصول من الخارج عبر منظمة دولية على مبلغ بليون بالتمام والكمال في إطار محاربة الفقر.
وإذاً ما سيلوح في ما بعد هو انقلاب الكل من حوله من النبذ والكره إلى التقرب والمصاحبة، ومن الطرد والشتم الى المساعدة والاحترام، وذلك طمعاً في الحصول على بعض حصة من المال. من كل جانب إلا بطبيعة الحال ممن عرفنا أنهم طيبون منذ البداية. وطبعاً ليس «المليار» إلا طُعْماً وظفه السيناريست لخلق أجواء فيلمية مساندة لتطور مقبول. كما هو ذريعة لفضح التصرفات البشرية في لحظات معينة لم يتوقعوا حصولها في مجال عيشهم الذاتي الغارق في أنانيته أو في همومه في أحسن الأحوال تفاؤلاً. الذي يحدث أن الحلم ليس إلا حلماً لا غير سيستغله البطل، عن وعي أو من دونه، في الانتقام والعيش بشكل أفضل وعلى حساب من يحتقرونه من قبل. وصورة الشيك أو المبلغ وهو يتطاير في الهواء تذروه الرياح لها دلالتها هنا.
من الميلودراما الى الضحك
الوجه الميلودرامي للفكرة السينمائية المقدمة يصير حينها عرضاً كوميدياً ضاحكاً مليئاً بالمتناقضات والمشاهد النافرة، فيما يوافق وينشر ملامح صورية للنفاق كثيمة أساسية، أولاً من جهة الأفراد المعينين هنا كشخصيات تعبر عن حالات موجودة، وثانياً من جهة المجتمع عبر من يمثله مدنياً أو غيره. يقول الشريط أن المال والماديات تغير السلوكات والعقائد وتشتري الذمم بتبسيطية واضحة ومطروقة تبقى عند سطح الأشياء ومظاهرها من دون النفاذ إلى العمق. حقاً قد لا تكون للفيلم رغبة في ذلك، لكن وحتى في حالة أراد ذلك فلن يستطيع تغيير الأمور لأنها أخذت هذا المنحى من لحظة التصور. وهذا ليس بخاف ما دام هو اختيار للفيلم الشعبي العائلي الكوميدي بمعناه الذي يروم التسلية مع بعض الفضح والشهادة بشكل عابر ومن خلال الخطابة والتقريرية والمباشرة.
من المشاهد اللافتة أو التي أريد لها أن تكون كذلك، والتي يريد الفيلم الإثارة عبرها، المشهد الذي يبدو فيه البطل ونسوة من المدشر القروي يقمن بغسله وتخليصه من أدرانه المتراكمة كي يصير مقبولاً، وكما لو يفعلن كي يصفح عنهن. وهذا يأتي بعد مشهد له أولي وهو غارق في ركام من النفايات يشبهها وتشبهه إطلاقاً. كما يجب ذكر وجود الفكاهي محمد عاطر المعروف بأدواره البدوية وبرنامجه الإذاعي «ريحة الدوار»(روائح الكفر) وهو يقوم بدور بائع في محل صغير لكن مع حضور سينمائي أكبر. وفي النتيجة، نجدنا هنا أمام فيلم قد لا تكون له ميزات فنية كبيرة لكنه يدخل حتماً في دائرة الكم والتراكم السينمائي في المغرب..

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

فيلم فيلم " تشرشل " أصغر من الزعيم وينستون تشرشل

أحدث الأفلام التي ظهرت عن شخصية رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل، الفيلم البريطاني الجديد “تشرشل” (Churchill (2017 الذي أخرجه الأسترالي جوناثان التفاصيل

أفلام الكرتون.. لماذا تجذب الشباب؟ أفلام الكرتون.. لماذا تجذب الشباب؟

تحوي أفلام الكرتون مضامين ترفيهية وخيالية مشوقة، وهو ما يجذب الأطفال إليها، لكونها أُخرجت خصيصًا لتناسبهم، لكنها امتدت لتدخل حيز اهتمام فئة الشباب التفاصيل

" الوجه " فيلم فرنسي عن فتاة عادية تختفي فجأة

باريس- شهد هذا العام صدور فيلم “الوجه” من 20 دقيقة للمخرج الفرنسي سيلفيستر ليستا، الذي عُرض ضمن أسبوع النقاد في مهرجان كان الأخير، عمل ليستا سابقا التفاصيل

أزمة النقد السينمائي العربي .. غياب الأرشفة وفشل الواقعية أزمة النقد السينمائي العربي .. غياب الأرشفة وفشل الواقعية

هل تخدعنا التقنية؟ وما هي مهمة الناقد والنقد السينمائي العربي حيال هذه الإشكالات التي باتت جزءا من واقع الفن السابع؟ ثار هذا التساؤل عند مشاهدتي التفاصيل

فصول شائكة من الذاكرة اللبنانية في فصول شائكة من الذاكرة اللبنانية في " قضية رقم 23 "

في قاعة محكمة، تدور معظم احداث فيلم “قضية رقم 23″ لزياد دويري الذي يروي "قصة بلد هو لبنان"، بحسب ما يقول المخرج اللبناني، قصة يمكن ان تشكل التفاصيل

" الإهانة " : من البندقية إلى بيروت لنهضة جديدة

من مدينة البندقية ومهرجانها الذي احتضن العرض العالمي الأول لفيلمه الجديد، إلى تورنتو وغيرها من المدن المهرجانية السينمائية التي سيتجول فيها اللبناني التفاصيل

" أم " : فيلم صادم يفتح الباب مشرعا للتأويلات

منذ بدء دورته الرابعة والسبعين، لم يشهد مهرجان فينيسا فيلما على هذه الدرجة من الشحن النفسي، وهذه الدرجة من إثارة الجدل واستقطاب الآراء قبل عرض فيلم التفاصيل




محترفات الكتابة الأدبية .. المعارضة تنحسر محترفات الكتابة الأدبية .. المعارضة
قبل فترة غير بعيدة انتشرت محترفات تعليم الكتابة الأدبية، وظهر لها معارضون، يرفضون أن يكون الإبداع مادة...
سوشال ميديا .. العرب في صداع الديموقراطية و«فايسبوك» يحذر من الروس سوشال ميديا .. العرب في صداع
في ستينات القرن العشرين، ظهر فيلم كوميدي هوليوودي لم يلبث أن صار عنوانه جملة مأثورة تتردّد باستمرار، بل تقلّد...
جائزة «اتصالات للطفل» تسلمت مشاركة 61 دار نشر جائزة «اتصالات للطفل» تسلمت مشاركة 61
كشفت جائزة «اتصالات لكتاب الطفل»، التي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وترعاها شركة «اتصالات»، عن...
باتريك زوسكيند يخدع قارئه في «السيد زومّر» باتريك زوسكيند يخدع قارئه في «السيد
ذاع صيت الكاتب الألمانيّ باتريك زوسكيند بفضل روايته العالميّة «العِطر: قصّة قاتل» التي صدرت عام 1985 واحتلّت...
الرواية الأفريقية طموح إلى العالمية الرواية الأفريقية طموح إلى العالمية
بين الطموح والمقاومة وإثبات الوجود والغوص في أعماق الذات البشرية بكل أبعاد وجودها الاجتماعي والنفسي...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017