facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


جان شمعون هوى سينمائي بين لبنان وفلسطين

إبراهيم العريس (الحياة:) السبت, 19-اغسطس-2017   03:08 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » جان شمعون هوى سينمائي بين لبنان وفلسطين
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

باكراً يتساقطون واحدهم بعد الآخر، بالموت بخاصة (مارون بغدادي، رندة الشهال...)، وبالمرض أحياناً (برهان علوية...)، وبما يشبه الصمت والمنفى واليأس في أحيان أخرى (جوسلين صعب...)، أولئك الذين صنعوا للبنان مشروعه السينمائي العربي الكبير منذ بدايات السبعينات ولا سيما مع اندلاع الحرب الأهلية. جان شمعون الذي أسقطه الموت بعدما أسكته المرض طويلا، كان من المؤسسين بين أبناء هذا الجيل، وما غيابه اليوم سوى غياب آخر لسينما أسست فنا لبنانيا بات اليوم عريقا وإن كان من الصعب القول إن ورثته، حتى في إبداعاتهم الكبيرة (من زياد دويري إلى نادين لبكي ودانيال عربيد وغسان سلهب وميشال كمون...) يبدون مفعمين بالطموح التأسيسي ذاته الذي كاد في البدايات أن يكون رسوليّاً...
نطل هنا على مسيرة الراحل جان شمعون ومكانته من خلال نصّ عنه سينشر قريباً في «الموسوعة النقدية للمخرجين» التي تصدر عن مركز دراسات الوحدة العربية ضمن مشروع «السينما والمجتمع في الوطن العربي».
المدينة وطيفها
إذا كان ممكناً التحدث عن جان شمعون وسينماه، بوصفه هو الآخر واحداً من ذلك الجيل الذي تربى على السينما والرغبة في تحقيقها، في فرنسا حيث كانت دراسته الجامعية، ولكن أيضاً السياسية، حيث ظل حتى أيامه الأخيرة، وبعد نحو ثلث قرن من الزمن، يفخر بخوضه النضالات في سبيل القضية الفلسطينية بخاصة، ولكن أيضاً غيرها من القضايا النضالية التي كانت تشكل غداء الشبيبة المتمردة في ذلك الحين، فإن شمعون يختلف عن رفاقه في هذا الجيل (علوية، بغدادي، الشهال، وكذلك بهيج حجيج وجان كلود قدسي لاحقاً) بكونه لم يعد بعد ذلك للإقامة في الخارج إلا لفترات متقطعة في لندن للإشراف على إنتاج بعض أفلامه وإنجازها تقنياً. فهو، وكما كانت حاله في فرنسا، ظل مؤمناً بالقضايا التي ناضل طويلاً من أجلها ليضيف إليها لاحقاً القضية اللبنانية. لكن شمعون لم يضف هذه القضية إلا بعد زمن طويل، ذلك أنه منذ وصوله إلى لبنان، في الوقت ذاته الذي وصل فيه الآخرون (خلال النصف الأول من سبعينيات القرن العشرين)، وجد نفسه تلقائياً يحقق شرائط متتالية عن الحرب اللبنانية، وإنما أكثر قرباً من الجانب الفلسطيني منها، وفي أحيان كثيرة، تحت رعاية قسم السينما في منظمة التحرير الفلسطينية وشراكة مع السينمائي الفلسطيني الراحل لاحقاً، مصطفى أبو علي، في الوقت الذي انهمك فيه، أيضاً بتدريس السينما في الجامعة اللبنانية، كما في تقديم أعمال إذاعية شراكة مع الموسيقي زياد الرحباني (ما أمَّن له شهرة تفوق عشرات المرات شهرته كمخرج سينمائي). أما أول ظهور لشمعون كمخرج، فكان من خلال فيلم «تل الزعتر» (1976)، الذي حققه مع مصطفى أبو علي، ومع الإيطالي بيبينو أدريانو. ولسوف يحوز هذا الفيلم، جوائز عديدة لاحقاً، منها جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان قرطاج (1978).
طبعاً لا نريد هنا التوقف عند كل الأفلام الوثائقية التي حققها شمعون منذ ذلك الحين، بمفرده أحياناً، وشراكة– لاحقاً وفي أحيان أخرى– مع زوجته السينمائية مي مصري. فقط هنا الحديث العابر عن أفلام جان شمعون المتنوعة، ثم الوقوف مطولاً بعض الشيء عند فيلمه الروائي الطويل الأول (والأخير) «طيف المدينة»، الذي كان مساهمة جان شمعون الأساسية في مسار السينما اللبنانية.
في «طيف المدينة» الذي اشتغل عليه شمعون نحو ثلاثة أعوام، كان من الواضح أن المخرج اشتغل عليه ذهنياً منذ ما قبل ذلك بكثير. من هنا، لئن كان بعضهم رأى تشابهاً بين جزء من أحداث «طيف المدينة» وشخصياته من ناحية، وجزء من فيلم مزامن له تقريباً هو «بيروت الغربية»، لزياد دويري، من المؤكد أن التشابه ناتج من توارد أفكار لا أكثر، حتى ولو بدا أكثر من ذلك كثيراً.
ومهما يكن، فإن الحكم على الفيلم الأول لجان شمعون- ضمن إطار السينما الروائية– ما كان يمكنه إلا أن يكون إيجابياً على رغم نواقص في السيناريو (أين اختفت بقية أسرة رامي خلال النصف الثاني من الفيلم؟) وعلى رغم عدم الاشتغال كما يجب على التطور الدرامي لبعض الشخصيات الأساسية. ويمكن النظر إلى «طيف المدينة» باعتباره يعكس تطوراً في النظرة إلى الحرب، من خلال وقوفه إلى جانب البراءة ضد قسوة ذلك القتال الهمجي الذي عاشه هذا البلد.
في النهاية، أتى فيلم «طيف المدينة» إضافة طيبة إلى سينما لبنانية وعربية معينة، وخطوة جديدة في مسار شمعون، وإشارة إلى أن في إمكانه حقاً، أن ينتقل من السينما الوثائقية (التي ارتبط بها، وجاء فيلمه هذا، بعد كل شيء، استمراراً لها ولو ارتدى الطابع الروائي)، إلى سينما روائية واضح أن في جعبة شمعون ما يقوله في إطارها. لكن الذي حدث هو أن شمعون توقف مع السينما الروائية عند ذلك الحد. ولعل ما يلفت النظر هنا هو أن شمعون، بعدما كان طوال مرحلته السابقة قد حقق أفلاماً عديدة، شراكة مع مي مصري، فإنه في هذا الفيلم عمل، كمخرج، وحيداً، حيث اكتفت مي مصري بدور المنتجة المنفذة. ولا بد من أن نذكر هنا أن فيلم جان شمعون هذا قد نال عدداً لا بأس به من الجوائز في مهرجانات شارك فيها مثل «كان جونيور» و «تطوان» و «قرطاج»... إلخ.
تباطؤ
والحال أن ما يجب التوقف عنده هنا هو أن جان شمعون، لا يحمل في «الفيلموغرافيا» الخاصة به، أي اسم لأي عمل حققه خلال أربع سنوات مرت بين فيلمه الوثائقي «رهينة الانتظار» (1994) و «طيف المدينة» (2000) وهو واقع يتناقض مع ما هو معتقد من أن شمعون هو الأكثر غزارة في العمل من بين أبناء جيله. أما بعد «طيف المدينة» فإنه أمضى أربع سنوات قبل أن يحقق «أرض النساء» (2004)، ضمن سلسلة عن نساء مميزات أنتجتها المصرية ماريان خوري ضمن إطار مشروع لـ «أفلام مصر العالمية» (يوسف شاهين وشركاه). وشمعون نفسه لم يعلق على هذا. لكنه، في الوقت ذاته، وفي حوار أجرته معه الزميلة فيكي حبيب («الحياة» 23/4/2004) لمناسبة عرض «أرض النساء»، يعلق على كونه كان دائماً موزع النشاط بين السينما الفلسطينية والسينما اللبنانية، وإذ لاحظت الناقدة أنه «ساهم دائماً في السينما الفلسطينية من خلال السنيما الوثائقية بينما قدّ رؤيته للحرب اللبنانية من خلال فيلم روائي» متسائلة: هل هذا مقصود أو جاء بالصدفة؟ يعلق قائلاً: «حسب الموضوع. هناك مواضيع لا يمكنك معالجتها في الأفلام الوثائقية ويكون لا بد من الروائي لتقديم كل جوانب الموضوع، إلا أن مشكلة الفيلم الروائي الأساسية هي غياب الإنتاج. وأمام هذه المشكلة لا تملكين خياراً آخر إلا تصوير الأفلام الوثائقية، مع العلم أنهما بالأهمية ذاتها حتى أن الأفلام الوثائقية توزع أكثر من الأفلام الروائية والمثل على ذلك فيلم «أحلام معلقة» الذي صنعته وزوجتي مي المصري سنة 1992 ووزع في تسعين تلفزيوناً في العالم. وهنا أسأل: أي سينمائي عربي وزع فيلماً روائياً واحداً على 90 تلفزيوناً في العالم؟».
في «رهينة الانتظار»، يقدم جان شمعون ما هو أكثر كثيراً مما كان يمكن توقعه من فيلم تسجيلي (المخرج يفضل دائماً صفة «وثائقي» على صفة تسجيلي)، فهو هنا يأتي بطبيبة لبنانية شابة تعكس في حد ذاتها حال براءة لبنانية متكاملة، يأخذها معه إلى الجنوب، تحديداً إلى مخيمات الفلسطينيين في الجنوب اللبناني، بعد أن زالت سلطة منظمة التحرير من تلك المناطق، ليتساءل مع الطبيبة ومن خلالها: هل لا يزال ثمة من يتذكر هؤلاء الفلسطينيين في خضم ما نعيش؟ واصلاً إلى سؤال أساسي عبر سجالات يقول شمعون بعدها: من قال أن الحرب انتهت؟ فالأمور منظوراً إليها من بيروت– أو من أوروبا حتى– هي، بالتأكيد، غيرها منظوراً إليها من الجنوب، أو من داخل مخيم فلسطيني، أو من بيت يطل على مواقع عسكرية إسرائيلية... أو من خلال نقاش حاد بين شقيق أصولي وشقيقته العلمانية. غير أن أهمية «رهينة الانتظار» لا تكمن فقط هنا، أي في ما يقوله، بل في الكيفية التي بها يقول موضوعه. ففي هذا المجال كان واضحاً أن أسلوب جان شمعون قد تطور كثيراً، وبات هذا المخرج يتعامل مع شخصياته تعامل مخرج الأفلام الروائية مع ممثليه... حيث كاميرا، لا تكتفي بأن تسجل ما يحصل أمامها، بل إنها تتبع حركة و «ميزانسين» المخرج المتميز والمدروس بعناية. في «رهينة الانتظار» كانت سينما جان شمعون، كمن يجري «بروفة» نهائية للكيفية التي سوف تكون عليها السينما الروائية حين سيقدم عليها بعد نحو عقدين من التردد والصعوبات. ومن هنا ربما نجد قواسم مشتركة بين «رهينة الانتظار» و «طيف المدينة» أكثر كثيراً مما نجد بين «رهينة الانتظار» و «زهرة القندول» (1985) و «أنشودة الأحرار» (1978) و «بيروت جيل الحرب» (1989) و «أحلام معلقة» (1992).
ولعل في إمكاننا أن نقول انطلاقاً من هنا أن «أرض النساء» (آخر أعمال جان شمعون المنجزة) ينتمي إلى «طيف المدينة» أيضاً، إنما بواسطة انتمائه المباشر إلى «رهينة الانتظار». وفي فيلم «أرض النساء» يوثق جان شمعون، إنما على طريقته، لتجربة المناضلة ثم الأسيرة المحررة كفاح عفيفي (الفلسطيني من لبنان) مع المعتقل، وتحديداً معتقل الخيام. ونكتفي هنا، للحديث عن هذا الفيلم في سياق هذا الكلام عن جان شمعون وسينماه، باقتباس ما كتبته فيكي حبيب (المرجع السابق ذاته). تقول الناقدة من خلال مراجعة للفيلم وطرح أسئلة على مخرجه في شأنه: «الفيلم يأتي ضمن سلسلة «نساء رائدات» يحكي تجربة كفاح مع اللحظات الحلوة والمرة، الذكريات والأحلام والأماني. ندخل معها إلى المعتقل لنستعيد وإياها بعض الثواني التي لا تنسى. نتعرف إلى الغرفة حيث عاشت معظم فترة الاعتقال، تخبرنا عن الصداقات المتينة التي نسجت مع رفيقاتها خلف القضبان وعن علاقتهن بسجن الرجال... ضحكة كفاح البارزة تكسر جمود السجن، إنها شخصية مميزة تشدك بعفويتها واندفاعها».

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

فيلم فيلم " تشرشل " أصغر من الزعيم وينستون تشرشل

أحدث الأفلام التي ظهرت عن شخصية رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل، الفيلم البريطاني الجديد “تشرشل” (Churchill (2017 الذي أخرجه الأسترالي جوناثان التفاصيل

أفلام الكرتون.. لماذا تجذب الشباب؟ أفلام الكرتون.. لماذا تجذب الشباب؟

تحوي أفلام الكرتون مضامين ترفيهية وخيالية مشوقة، وهو ما يجذب الأطفال إليها، لكونها أُخرجت خصيصًا لتناسبهم، لكنها امتدت لتدخل حيز اهتمام فئة الشباب التفاصيل

" الوجه " فيلم فرنسي عن فتاة عادية تختفي فجأة

باريس- شهد هذا العام صدور فيلم “الوجه” من 20 دقيقة للمخرج الفرنسي سيلفيستر ليستا، الذي عُرض ضمن أسبوع النقاد في مهرجان كان الأخير، عمل ليستا سابقا التفاصيل

أزمة النقد السينمائي العربي .. غياب الأرشفة وفشل الواقعية أزمة النقد السينمائي العربي .. غياب الأرشفة وفشل الواقعية

هل تخدعنا التقنية؟ وما هي مهمة الناقد والنقد السينمائي العربي حيال هذه الإشكالات التي باتت جزءا من واقع الفن السابع؟ ثار هذا التساؤل عند مشاهدتي التفاصيل

فصول شائكة من الذاكرة اللبنانية في فصول شائكة من الذاكرة اللبنانية في " قضية رقم 23 "

في قاعة محكمة، تدور معظم احداث فيلم “قضية رقم 23″ لزياد دويري الذي يروي "قصة بلد هو لبنان"، بحسب ما يقول المخرج اللبناني، قصة يمكن ان تشكل التفاصيل

" الإهانة " : من البندقية إلى بيروت لنهضة جديدة

من مدينة البندقية ومهرجانها الذي احتضن العرض العالمي الأول لفيلمه الجديد، إلى تورنتو وغيرها من المدن المهرجانية السينمائية التي سيتجول فيها اللبناني التفاصيل

" أم " : فيلم صادم يفتح الباب مشرعا للتأويلات

منذ بدء دورته الرابعة والسبعين، لم يشهد مهرجان فينيسا فيلما على هذه الدرجة من الشحن النفسي، وهذه الدرجة من إثارة الجدل واستقطاب الآراء قبل عرض فيلم التفاصيل




محترفات الكتابة الأدبية .. المعارضة تنحسر محترفات الكتابة الأدبية .. المعارضة
قبل فترة غير بعيدة انتشرت محترفات تعليم الكتابة الأدبية، وظهر لها معارضون، يرفضون أن يكون الإبداع مادة...
سوشال ميديا .. العرب في صداع الديموقراطية و«فايسبوك» يحذر من الروس سوشال ميديا .. العرب في صداع
في ستينات القرن العشرين، ظهر فيلم كوميدي هوليوودي لم يلبث أن صار عنوانه جملة مأثورة تتردّد باستمرار، بل تقلّد...
جائزة «اتصالات للطفل» تسلمت مشاركة 61 دار نشر جائزة «اتصالات للطفل» تسلمت مشاركة 61
كشفت جائزة «اتصالات لكتاب الطفل»، التي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وترعاها شركة «اتصالات»، عن...
باتريك زوسكيند يخدع قارئه في «السيد زومّر» باتريك زوسكيند يخدع قارئه في «السيد
ذاع صيت الكاتب الألمانيّ باتريك زوسكيند بفضل روايته العالميّة «العِطر: قصّة قاتل» التي صدرت عام 1985 واحتلّت...
الرواية الأفريقية طموح إلى العالمية الرواية الأفريقية طموح إلى العالمية
بين الطموح والمقاومة وإثبات الوجود والغوص في أعماق الذات البشرية بكل أبعاد وجودها الاجتماعي والنفسي...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017