facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


أسئلة الجنس والموت في فيلم «المخدوعات»

سليم البيك (القدس العربي :) السبت, 09-سبتمبر-2017   03:09 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » أسئلة الجنس والموت في فيلم «المخدوعات»
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

يمكن ترجمة عنوان الفيلم كذلك بـ»الضحايا» أو «المغشوشات»، وإن اعتمدنا على العنوان الأصلي الإنكليزي، لتساءلنا بعد مشاهدة الفيلم: من خدع من؟ وفي الفيلم طرفان متقابلان: النّساء والجندي، وإن أوحى ملصق الفيلم: النساء الثلاث كخلفية للعنوان «المخدوعات» بأن الحديث عنهن. يدعم هذه الفرضية العنوان الفرنسي للفيلم لتكون ترجمته «الفرائس» إذ يمكن الاستدلال إلى أن المقصود هنا هنّ النّساء، لأن الصفة بالفرنسية تذكَّر وتؤنَّث بخلاف الإنكليزية.
لكن لا يوحي تطوّر الحكاية ولا نهايتها تحديداً، بأنّ الرجل هو المفترس وهن الفرائس. التفسير الأرجح سيحملنا إلى طبقات أبعد في طبيعة العلاقات داخل الفيلم، لفهم من افترس من، ما يجعلني أضع النساء والجندي معاً، كفرائس أو ضحايا، مقابل الحالة التي يعيشونها، أو تحديداً الغرائز التي وصلت خلال زمن الفيلم إلى أقصاها، وهي غريزة البقاء، حيث الموت والحرب الأهلية تجري في الخارج، خارج القصر الذي يسكنونه، وحيث اختلاء النساء به أودت غريزة الجنس بالحكاية كلها إلى حتفها.
تجري الأحداث في فرجينيا، في الولايات المتحدة الأمريكية، أثناء الحرب الأهلية في القرن التاسع عشر. في الغابة خارج القصر الذي تعيش فيه السيدة مارثا (نيكول كيدمان)، وارثة القصر وسيدته، التي تعلّم فيه بضع بنات الموسيقى واللغة الفرنسية وتقودهن دائماً إلى أداء الصلوات، مختبئات من أهوال الحرب في الخارج، في الغابة حيث تجمع إحدى الفتيات الصغيرات، الفطر من الأرض لطبخه، تجد كوبورال (كولين فاريل)، جنديا من قوّات «الاتحاد»، أي من الأعداء بالنسبة لهن، مصاباً ملقى على الأرض، مختبئاً، تنقله إلى القصر وتعتني النساء به، تضمّد السيدة جرحه في ساقه ويبقى لأيام. يصير حديث الفتيات والنساء في القصر، الجميع يريد المرور بغرفته أو الدخول عليه وسؤاله إن أراد خدمة ما، تتطور مشاعر متوازية بينه وبين ثلاث منهن: ربّة القصر وهي مارثا التي تتحكم بعواطفها أخيراً وتبقى صارمة، والمدرّسة الأخرى في القصر (كريستين دنست) التي تنشأ بينهما علاقة جعلته يطلب منها مرافقته حين يرحل، وإحدى الطالبات اللعوبات (إيل فانينغ) التي تستطيع جرّه إلى غرفتها.
في غرفتها، ستشعر المعلّمة التي تحبه بحركة في الغرفة المجاورة، تدخل وتراه على سريرها، ينفجر الوضع لتكون لحظتها هي ذروة الفيلم، لن يكون الفيلم بعدها كما كان قبلها، شخصيات الفيلم، المشاعر المتبادلة فيه، سيصبح العنف هو المحرّك هنا. ستعود غريزة البقاء للتحكم بسلوكهم وليس غريزة الجنس.
الغريزة الأولى في الفيلم هي البقاء، وهي التي جعلت الرجل جندياً وهي التي جعلت الفتاة تأخذه إلى القصر وجعلت سيّدة القصر تعالجه، وهي التي جعلتها أخيراً تقطع ساقه، بعدما سقط على الدّرج ولم تكن ساقه المصابة بالرصاص قد شفيت بعد. أما سقوطه على الدرج فكان بسبب الغريزة الأخرى وهي الجنس، وذلك بعدما اكتشفت حبيبته أنه في غرفة إحدى الطالبات على سريرها، وأساساً فإن ذهابه لإمضاء الليلة مع تلك الطالبة كان للغريزة نفسها، والغريزة نفسها جعل باقي من في القصر: النساء المنعزلات عن الرجال في الخارج واللاتي تغيّر روتين أيامهن بعدما وصل رجل إلى مكان إقامتهن. أخيراً، بعدما صحا ورأي ساقه المقطوعة، صار متوحّشاً وانقلبت العلاقة بينه وبينهن من انجذاب جنسي إلى انتقام ومحاولات قتل. يصرخ في وجوههن بأن ينظروا إلى ساقه الآن، وأنه لم يعد رجلاً.
كما بدأ الفيلم بغريزة البقاء ينتهي محرَّكاً بهذه الغريزة، بعدما طوّرت حكايتَه غريزةُ الجنس التي أُثيرت في البيت لدى ساكناته بعدما دخل رجل إليهن، وإن كان مصاباً، وإن كان كذلك جندياً في جيش العدو.
الفيلم مأخوذ عن رواية لتوماس كولينان بالعنوان نفسه، وقد نقله أولاً إلى السينما الأمريكــــي دون سيغال عام 1972. وهو كتابة وإخــــــراج صوفيا كـــــوبولا، ابنة المخرج الأمريكي فرانسيس فــــورد كوبولا، لكنــــها أساساً مخرجة جيّدة، ولها رصيد من أفلام قد يكون أهمها «Lost in Translation»، 2003. و«المخدوعات» يُعتبر وجهة نظر نسائية للحكاية كلّها، أظهرت كوبولا ذلك أساساً من خلال زوايا التصوير، إضــــافة إلى مضمون الفيلم المكتوب.
الفيلم (The Beguiled) المعروض في الصالات الفرنسية هذه الأيام، شارك فــــــي مهرجان كان السينمائي الأخير ونالت مخرجته عنــــه جائزة أفضــــل مخرج، وهــــي بذلك تكون ثـــــاني امرأة تنـــال الجـــائزة في المهرجان، بعد السوفييتــــية يوليا سولنتسيــــفا الــــتي نالت الجائزة نفسها عام 1061 عن فيلم «Chronicle of Flaming Years».

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

فيلم فيلم " تشرشل " أصغر من الزعيم وينستون تشرشل

أحدث الأفلام التي ظهرت عن شخصية رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل، الفيلم البريطاني الجديد “تشرشل” (Churchill (2017 الذي أخرجه الأسترالي جوناثان التفاصيل

أفلام الكرتون.. لماذا تجذب الشباب؟ أفلام الكرتون.. لماذا تجذب الشباب؟

تحوي أفلام الكرتون مضامين ترفيهية وخيالية مشوقة، وهو ما يجذب الأطفال إليها، لكونها أُخرجت خصيصًا لتناسبهم، لكنها امتدت لتدخل حيز اهتمام فئة الشباب التفاصيل

" الوجه " فيلم فرنسي عن فتاة عادية تختفي فجأة

باريس- شهد هذا العام صدور فيلم “الوجه” من 20 دقيقة للمخرج الفرنسي سيلفيستر ليستا، الذي عُرض ضمن أسبوع النقاد في مهرجان كان الأخير، عمل ليستا سابقا التفاصيل

أزمة النقد السينمائي العربي .. غياب الأرشفة وفشل الواقعية أزمة النقد السينمائي العربي .. غياب الأرشفة وفشل الواقعية

هل تخدعنا التقنية؟ وما هي مهمة الناقد والنقد السينمائي العربي حيال هذه الإشكالات التي باتت جزءا من واقع الفن السابع؟ ثار هذا التساؤل عند مشاهدتي التفاصيل

فصول شائكة من الذاكرة اللبنانية في فصول شائكة من الذاكرة اللبنانية في " قضية رقم 23 "

في قاعة محكمة، تدور معظم احداث فيلم “قضية رقم 23″ لزياد دويري الذي يروي "قصة بلد هو لبنان"، بحسب ما يقول المخرج اللبناني، قصة يمكن ان تشكل التفاصيل

" الإهانة " : من البندقية إلى بيروت لنهضة جديدة

من مدينة البندقية ومهرجانها الذي احتضن العرض العالمي الأول لفيلمه الجديد، إلى تورنتو وغيرها من المدن المهرجانية السينمائية التي سيتجول فيها اللبناني التفاصيل

" أم " : فيلم صادم يفتح الباب مشرعا للتأويلات

منذ بدء دورته الرابعة والسبعين، لم يشهد مهرجان فينيسا فيلما على هذه الدرجة من الشحن النفسي، وهذه الدرجة من إثارة الجدل واستقطاب الآراء قبل عرض فيلم التفاصيل




ترجمة فرنسية لرواية «حب في خريف مائل» ترجمة فرنسية لرواية «حب في خريف مائل»
رواية الكاتب الجزائري سمير قسيمي «حب في خريف مائل» صدرت في ترجمة فرنسية عن دار سوي - باريس، وأنجز الترجمة...
المغربي العربي بنجلون في متعة الرحلة وأدبها المغربي العربي بنجلون في متعة الرحلة
هناك نوع من الكتب، يطير بك، ثم يحط في أماكن لم تطأها قدماك، من دون أن تبرح موضعك. مِن هذه الكتب «أنْ تُسافر»...
ساعة أبل القادمة تشخص أمراض القلب ساعة أبل القادمة تشخص أمراض القلب
صرحت شركة أبل أنها تطور ساعاتها الذكية بالتعاون مع خبراء من جامعة ستانفورد الأميركية لتصبح قادرة على تشخيص...
حتى بيل غيتس يرتبك أمام أزرار لوحة المفاتيح! حتى بيل غيتس يرتبك أمام أزرار لوحة
كشف مؤسس مجموعة "مايكروسوفت" العملاقة للرقميات بيل غيتس عن أكثر المسائل المحيرة في العصر الرقمي بالنسبة إليه،...
مميزات التداول مع Fortissio مميزات التداول مع Fortissio
ما هو التداول التداول بمفهوم بسيط جداً هو عمل عمليات شراء وبيع لمجموعة من الأشياء، ولكن الذي يميز التداول هو...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017