facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


عرض مسرحي يعيد بناء شخصيات تشيخوف معاصرة وحيوية

عمار المأمون (العرب:) الإثنين, 27-نوفمبر-2017   02:11 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » عرض مسرحي يعيد بناء شخصيات تشيخوف معاصرة وحيوية
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

بدأ الممثل والمخرج الأسترالي الشاب سايمون ستون مسيرته المسرحيّة عام 2007، وذلك أثناء عمله كمخرج سينمائي وممثل في عدد من الأفلام العالميّة مثل “عين العاصفة” و”لَوم”، إذ أسس فرقة مسرحيّة باسم “هايلور بروجكت” في أستراليا لتتالى بعدها المسرحيات التي أخرجها في مختلف أنحاء العالم بالتعاون مع العديد من الفرق المسرحيّة مستعيداً كلاسيكيات المسرح العالمي من إبسن وبريخت وتشيخوف متولياً منذ عام 2011 منصب مخرج شريك في مسرح بيلفوار في سيدني والأوديون في باريس.
عرضت مسرحيّة الشقيقات الثلاث للروسي أنطوان تشيخوف في مسرح موسكو لأول مرة عام 1901، إذ أخرجها ومثل بها كوستنتين ستانسلافسكي، وهذا العام تحضر الشقيقات الثلاث على خشبة مسرح الأوديون في باريس إخراج سايمون ستون، إذ يعيد ستون بناء نص تشيخوف بصورة معاصرة مستبدلاً العديد من الموضوعات التي يحويها النص الأصليّ بأخرى تنتمي إلى الآن وهنا لنرى أنفسنا أمام أسرة تتصدع علاقات أفرادها تحت ضغط متغيرات العصر وفقدان الأمل واليأس من التغيير، إذ نرى كل واحد منهم يحاول أقصى ما بوسعه أن يحافظ على أوهامه الهشة وسلسلة الأكاذيب التي تشكل حياته.
الشقيقات الثلاث في باريس
العرض الممتد لساعتين ونصف الساعة لا يختلف عن نص تشيخوف على مستوى الشكل، فسايمون يحافظ على هيكيلية النص الأصلي وتقسيمات الفصول، لكنه يستغني عن الكثير من الشخصيات الهامشيّة الموجودة في النص كالجنود وغيرهم ويحافظ على الرئيسيّة منها، التي أصبحت تشبهنا الآن من حيث علاقتها مع ما حولها من متغيرات فهي متأثرة بالانتخابات الأميركية وفوز دونالد ترامب وأزمة اللاجئين وألعاب الفيديو والعوالم الرقميّة، والأهم أن النوستالجيا والحنين إلى موسكو اللذين كانت تعيشهما الشخصيات في نص تشيخوف يستبدلهما سايمون بمحرك آخر لأفعالهم وأفكارهم وأوهامهم، وهو عوالم الوهم والاستعراض، فعوضاً عن الذهاب إلى موسكو نجد الشقيقات يردن الرحيل إلى برلين ونيويورك، فأوهام الماضي استبدلت بأوهام المستقبل والأحلام بالمال والشهرة إلى جانب تحول المنزل الذي هو الأساس في نص تشيخوف إلى مجرد منزل صيفي للتزلج والسباحة و قضاء الإجازة، أي أن خسارة الشقيقات للمنزل لا يعني شيئاً لهن.
ما فعله سايمون أيضاً أنه قضى على الصمت الذي تشتهر به شخصيات تشيخوف، فهي دوما تتحدث وتثرثر، لا صمت بينها، سوى ذاك الاضطراري كي نستمع للحوارات المختلفة دون تشويش.
فضاء العرض الذي بناه سايمون يتنبى الواقعية إلى أقصاها، فنحن لسنا أمام خشبة تقليدية بل أمام منزل من طابقين وسط الخشبة يدور حول نفسه ببطء، والشخصيات تتحرك ضمنه دون أيّ اعتبار للجمهور، ما يؤثر على شكل الأداء.
فدور الكواليس ليس جوهرياً لأن الكل حاضرٌ أمامنا وحدث درامي يحصل بعيداً عن أعين الجمهور، كما لا نرى مونولوجات موجهة للجمهور ولا صوت مرتفعا كون الجميع مزودين بميكروفونات خاصة توزع الصوت ضمن الخشبة حسب زاوية المشاهدة ومكان الأداء، وكأننا أمام فضاء تجربة علميّة معزول ومغلق، نتأمل أصغر التفاصيل الحميميّة للشخصيات وتزامنها، فساميون يفعّل متعة التلصص المنحرفة لدى الجمهور، ليترك الجميع على أعاصبهم ونحن نشاهد التصعيد في كل فصل من المسرحيّة، تاركاً الشخوص عند حافة الانهيار قبل إسدال الستار، لنصل إلى النهاية حيث الانتحار واقتراب هدم منزل العائلة وتهدم العلاقات بين الجميع، ليبقى رفات الأب حاضرا، كون الأسرة لم تتمكن من التخلص منه منذ بداية المسرحيّة التي تفصل بين فصولها أشهر.
                                       معادل مسرحي لواقعية جديدة
وجهت الصحف الكثير من الانتقادات للعرض خصوصاً وأن البعض اتهمه بأنه لا يمتّ بأيّ صلة لنص تشيخوف، وقال البعض إن التشابه الوحيد بين النص والعرض يحضر فقط في العنوان وعلينا أن ننسى كل ما نعرفه عن تشيخوف حين مشاهدته، ووصف بأنه دراما استهلاكيّة سطحيّة قائمة على الثرثرة والعلاقات الجنسية العابرة، بل إن الاتهامات بلغت حد اتهام سايمون بخديعة الجمهور باسم الشقيقات الثلاث، لكن كل هذه المبررات والاتهامات لا تبدو متماسكة وتنبع من رؤية تقليديّة للنص المسرحي ترى فيه كياناً مقدساً لا يمكن المساس به ولا يجوز نسفه من أصله أو التلاعب بعناصره.
يمكن النظر إلى العرض من وجهتي النظر السابقتين، لكن ما يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار هو طبيعة الشخصيات وعلاقتنا معها، إن لم يفعل سايمون ما فعله بالنص، هل يمكن أن نتحسس تشيخوف وجماليات نصوصه الواقعيّة دون الأخذ بعين الاعتبار المتغيرات التكنولوجية والتقنيّة والأنظمة الثقافيّة التي تحكمنا كأفراد؟ هل يمكن أن يبدو الصمت مبرراً ونحن الآن نستبدله بتصفح شاشات هواتفنا؟ هل ما زال هناك جنود عابرون يبيتون في القرى ويعاكسون الفتيات لنيل قبلة أو أكثر؟
هذه التساؤلات ترتبط بمفهوم “الآن” في العرض المسرحيّ والذي كان تشيخوف حينها وسايمون الآن يحاولان أن يجدا معادلاً مسرحياً له، للإجابة عن سؤال، كيف يمكن أن نصنع عرضاً مسرحياً واقعياً “الآن”؟
.....
كاتب من سوريا

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

"رجل نزيه" للإيراني محمد رسولوف:: حين يأكل القوي حقَّ الضعيف

لمحمد رسولوف بدايات جيّدة في السينما، من فيلمه الأوّل «غاغومان» الذي نال جائز أفضل فيلم أوّل في مهرجان فجر السينمائي في طهران عام 2002، لاحقا، شارك التفاصيل

صورة الدراما بين زمنين صورة الدراما بين زمنين

ماذا لو شاهدنا اليوم أعمالاً درامية عربية تعود إلى زمن البدايات الأولى؟ لا نعني بالسؤال تلك الأعمال التي ظلت حاضرة بيننا وتستعاد على شاشاتنا الصغيرة التفاصيل

" فورتوناتا " .. الإيطالية في تنازعها المضطرب!

"فورتوناتا" في الإيطالية تعني «المحظوظة»، غير أن كل ما في حياة فورتوناتا كما يصورها المخرج سيرجيو كاستيليتو يقول العكس؛ لم تجنِ من زواجها الأول سوى التفاصيل

الشعرية البصرية في فيلم «المرآة» لأندريه تاركوفسكي الشعرية البصرية في فيلم «المرآة» لأندريه تاركوفسكي

هو أكثر الأفلام ذاتية وأوتوبيوغرافية، حيث يروي تاركوفسكي فيه سيرته، وأكثرها شاعرية وتجريبية وأقلها حكائية، وأكثرها عصيا على الفهم، وبالتالي أكثرها التفاصيل

«الفنان الكارثي» للأمريكي جيمس فرانكو: مغامرة سينمائية «الفنان الكارثي» للأمريكي جيمس فرانكو: مغامرة سينمائية

خاض الفنان الأمريكي «جيمس فرانكو» مغامرة سينمائية جديدة، من خلال إخراجه لفيلم «الفنان الكارثي»، الذي يمثــــل تجربــــة إخراجية تنضاف إلى سلسلة التفاصيل

مأساة الحرب دون مشهد واحد لطائرة أو دبابة أو مجرد جندي مأساة الحرب دون مشهد واحد لطائرة أو دبابة أو مجرد جندي

يملك فيلم “إنسرياتد” أو “في سوريا” المشارك في بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته التاسعة والثلاثين التي اختتمت مساء الخميس، أسبابا عدة للدهشة التفاصيل

فيلم «المدرعة بوتمكين» في استعادة تلفزيونية لزمن الثورة البلشفية فيلم «المدرعة بوتمكين» في استعادة تلفزيونية لزمن الثورة البلشفية

لمناسبة مرور قرن على الثورة البلشفية في روسيا، عام 1917، عرضت قناة ARTE الثقافية عدة أفلام وثائقية وروائية، تناولت الثورة ـ مع ما سبقها وما لحقها ـ التفاصيل




نجيب محفوظ والسينما نجيب محفوظ والسينما
تعتبر الدراسات التي تعتمد على مقارنة حقيقية بين الآداب والسينما قليلة للغاية، رغم وجود كم كبير من الأفلام...
الوَلَعُ الدِّيني في مِصر الوَلَعُ الدِّيني في مِصر
ولأن كثيرين لم يقرأوا ما يكتب عن تجديد الخطاب الديني أو تطويره فوق المنابر وأسفلها أيضا ، ولأننا على إصرارنا...
محسن حامد والمغادرة غربا محسن حامد والمغادرة غربا
تنافس رواية " مغادرة الغرب" للكاتب الباكستاني محسن حامد على جائزة "المان بوكر"، إنها رواية عن الهجرة...
أحمد مجدي همام يقدم الوصفة السحرية الرقم 7 أحمد مجدي همام يقدم الوصفة السحرية
أرض جديدة هي «اللابوريا»، وأبطال ليسوا من البشر ولا العفاريت، بل «الحراصيد» وحكايات تتخذ طابع المغامرات،...
تاريخ العنف، والعنف الجنسي تاريخ العنف، والعنف الجنسي
قد يبدو مفاجئًا جدًا للقارئ، لا سيما العربي الذي يعيش في ظروف تاريخية عنيفة: كلُّ أنواع العنف البشري، من...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017