facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


" تشابُك " مسرحية سعودية تبحث عن السلام النفسي للفرد

تونس - يسري حسان (الحياة) السبت, 20-يناير-2018   05:01 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » " تشابُك " مسرحية سعودية تبحث عن السلام النفسي للفرد
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

هي المرة الأولى التي يشارك فيها عرض مسرحي سعودي ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان المسرح العربي في دورته العاشرة في تونس. وتأتي المشاركة في ذاتها لتؤكّد وجود عرض مسرحي تتوافر له عناصر الجودة المطلوبة، لأنّ الأعمال المسرحية المختارة ضمن تلك المسابقة بلغ عددها أحد عشر عرضاً فقط، خضعت، مع غيرها من العروض، إلى تقييمات لجان المشاهدة التي شكّلتها الهيئة العربية للمسرح، والتي يهمها بالتأكيد إنجاح مهرجانها بعروض تمثل أفضل ما أنتجه المسرح العربي خلال العام المنقضي.

من هنا جاء التحدي أمام المسرح السعودي الذي يدخل في منافسة مع فرق من دول عربية أكثر رسوخاً في المسرح مثل مصر وسورية والعراق والمغرب وتونس والجزائر. والتحدي الآخر هو أن العرض يخاطب جمهور تونسي لا يعرف الكثير ربما عن المسرح السعودي. و«تشابك» هو عنوان المسرحية لفرقة «الوطن»، كتب نصّها فهد ردة الحارثي، وأخرجها أحمد الأحمدي، من بطولة سامي الزهراني وعبدالرحمن مزيعل، وصمّم ديكور العرض صديق إبراهيم، فيما تولّى الإضاءة فهد الحارثي.

لا دراما تقليدية في العرض بل إنه حوار، ممتد أفقياً بين شخصيتين، هما في الأصل شخصية واحدة انشطرت نصفين. حوار تغلب عليه الشعرية ومبني في شكل أفقي، يأخذك عبر خمسين دقيقة، هي مدة العرض، إلى ذلك الصراع بين الإنسان وذاته.

في البداية وخلف خزانة موضوعة في شكل أفقي، نلمح شخصاً يؤدي تمارين رياضية. وعند الخروج من خلف الخزانة، نجدنا أمام شخصين لا شخصاً واحداً، وكأن تلك التمارين كانت توطئة لذلك الانشطار. كلّ من الشخصين لديه حقيبة كأنها تحمل سماته الشخصية، وهذا ما نعرفه من خلال الحوار. يتبادل الشخصان الحقيبتين، وفي كل واحدة نجد ما يتناقض مع محتوى الأخرى.

الحوار ثنائي وانقسام الشخصية على ذاتها أو ثنائيتها هما أبرز ما يؤكده، وصولاً إلى محاولة إنهاء ذلك التشظي، ليذوبا معاً في النهاية. التقت الشخصيتان في مكان يبدو منفصلاً عن العالم بصخبه وصراعاته وضجيجه، لا مكان أو زمان معلومين، فقط هو الجدل الدائر بينهما يحتل صدارة المشهد، سعياً إلى أن تكون كل منهما مرآة للأخرى، ربما توصلتا إلى مشترك ما. تحييد المكان والزمان دلالته أن الفكرة تتجاوز أمر انقسام الفرد على ذاته إلى انقسام العالم بأكمله وصراعاته وتناقضاته، وأن لا سبيل إلى بلوغه السلام سوى الحوار. فالمشتركات موجودة، لكنّ غياب الحوار يحول دون إدراكها، وربما تكون تلك رسالة العرض التي سعى إلى إيصالها، ومدّها على استقامتها تأكيداً على أنها لا تخص فرداً أو مجتمعاً بعينه، وإنما تخصنا جميعاً أينما وكيفما كنا.

ليس الأمر مجرد حوار ثنائي، من وضع الثبات، تغلفه الشعرية، بل ثمة استفادة من تقنيات المسرح الحديث، وثمة طاقة للممثلين، وسينوغرافيا ممثَّلة في الحركة والإضاءة والديكور والموسيقى. ذلك كله اجتمع ليشكل عرضاً متماسكاً وحيوياً، يمتع بصرياً عبر تلك الصورة التي أجاد المخرج صناعتها بوعي شديد، وأجاد الممثلان تجسيدها، بقدرتيهما على فهم رسالة العرض وأسئلته أولاً، والتعبير عنها ثانياً.

كان لدى سامي الزهراني وعبدالرحمن مزيعل، حضور قوي على خشبة المسرح وهما يواجهان جمهوراً نوعياً، لم يشاهد معظمه عرضاً سعودياً من قبل. كانا أمام اختبار صعب، لكنهما تجاوزاه بثقةٍ، وبفهمٍ لطبيعة الشخصية التي يقدمانها. لقد امتازا بالمرونة الجسدية بحيث طوعا جسديهما لإضفاء نوع من الدينامية على العرض، برشاقة وخفة في الأداء، وانتقلا نقلات نوعية بنعومة تشبه نعومة النص وحيويته. وكان انتقالهما من مواقف محتدمة وخشنة إلى أخرى تلامس الكوميديا، انتقالاً هادئاً لا يشعر المشاهد باضطراب ما، أو بوجود فجوات ما، ولا يوقف ذلك الانسياب الذي ميّز العرض، وإن كان مزيعل في حاجة إلى ضبط أكبر لمخارج الحروف، وهو ما قد يحدث غالباً مع تراكم خبراته.

ديكور العرض كان أحد الأبطال هنا. الفضاء المسرحي خالٍ تماماً إلاّ من بانوراما خلفية سوداء علقت عليها بعض الملابس التي استخدمها الممثلان أثناء العرض كنوع من كسر الإيهام. إضافة إلى خزانة تمّ تصميمها لتُستعمل في أغراض عدة، سواء في شكل أفقي أو في شكل رأسي، فهو حجرة سجن، وسفينة لها شراع بواسطة ذراع الممثل وهو يرتدي الأبيض الفضفاض، وسيارة، وثلاجة، ومنضدة، جرى تصميمه بحيث يستوعب هذه التحولات والاستخدامات، فأدت هذه القطعة الصغيرة المتحركة على عجل، أدواراً عدة، وهي براعة تحسب لمصمم الديكور.

نحن إذاً أمام عرض مسرحي اكتملت أدواته وتكاملت عناصره وتناغمت، لتقدم هذه الحالة الشعرية التي تتسلل أسئلتها برهافة إلى الصالة. هو عرض يؤشر على حضور المسرح السعودي بواسطة هذه المجموعة من الشباب الذين يقودهم مؤلف ومخرج صاحبا خبرة طويلة في العمل المسرحي؛ أهلتهما للحصول على جوائز من مهرجانات محلية وعربية، عبر تقديمهما مسرحية غير تقليدية تُناقش موضوعاً إنسانياً في شكل عميق وبسيط في آن، وبجماليات وتقنيات تواكب أحدث ما توصل إليه المسرح حولنا.

هذا العرض الذي يتميز بنصّ متماسك مكتوب بلغة أقرب إلى الشعر، ومخرج يمتلك القدرة على تقديم رؤية بصرية واعية وممتعة، يجعلنا نقتنع بأن المسرح السعودي لا ينقصه سوى مواصلة العمل بغية إنتاج المزيد من المسرحيات الممتعة بصرياً وفكرياً. وإذا كان ثمة سؤال فهو متعلق بالجمهور السعودي العام.

«اشتباك» عرض موجّه إلى النخبة، وهذا لا يعيبه بالتأكيد، فلكــــل مخرج أو كاتب اختياراته، ولكن هل مِن عروض يقدمها المؤلف والمخرج، بما يمتلكانه من خبرة وموهبة، إلى الجمهور العام لجذبه أكثر إلى المسرح؟

 

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

 فيلم «ثلاثة أيام في كيبيرون» لإيملي آتيف فيلم «ثلاثة أيام في كيبيرون» لإيملي آتيف

كانت الممثلة النمساوية المولد، صاحبة الجنسيتين الألمانية والفرنسية، رومي شنايدر أيقونة أسطورية، أحاطت بها الشائعات وقضت مضجعها في حياتها. واستمرت التفاصيل

بينالي السينما العربية في باريس يعود بعد 12 عاما من التوقف بينالي السينما العربية في باريس يعود بعد 12 عاما من التوقف

بعد توقف دام لأكثر من 12 عاما يعود معهد العالم العربي بباريس لتنظيم بينالي السينما العربية أو ما يعرف بمهرجان السينما العربية بباريس، وهو مهرجان التفاصيل

الخيط الوهمي .. غرام الخيّاط بين الثوب والملهمة الخيط الوهمي .. غرام الخيّاط بين الثوب والملهمة

في العام 2007 كان فيلم «سيكون هناك دم» للثنائي دانيال دي لويس الذي حاز عنه على أوسكار أفضل ممثل، والمخرج بول توماس أندرسون الذي رشح لأوسكار أفضل مخرج التفاصيل

افتتاح معرض فني بدار الأوبرا افتتاح معرض فني بدار الأوبرا

يفتتح الدكتور مجدي صابر رئيس دار الأوبرا المصرية والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، معرضا فنيا بقاعة صلاح طاهر للفنون التفاصيل

جميلة بوحيرد من أسوان جميلة بوحيرد من أسوان

أكدت المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد، إن الشعب المصرى والجزائري نسيج واحد منذ عهد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، لافتة إلى أن حرصها على المشاركة فى التفاصيل

«عار» للمخرج البريطاني ستيف ماكوين: حين يصبح الجسد أداة لتدمير الذات «عار» للمخرج البريطاني ستيف ماكوين: حين يصبح الجسد أداة لتدمير الذات

في فيلمه «عار» ( Shame) 2012 يجرد المخرج البريطاني ستيف ماكوين الجنس من لذته الحسية ومن إشباعه أو أي إحساس مصاحب له من البهجة، ليحوله إلى إدمان يدمر التفاصيل

وزيرة الثقافة تلتقي العاملين بالمسرح القومي وزيرة الثقافة تلتقي العاملين بالمسرح القومي

حرصت الدكتورة ايناس عبد الدايم وزير الثقافة على لقاء الفنانين والعاملين بالمسرح القومى مساء أمس الأربعاء، بحضور كل من الفنانين القديرين سميرة عبد التفاصيل




فيلم «شكل الماء» يواجه اتهامات بالسرقة الأدبية فيلم «شكل الماء» يواجه اتهامات بالسرقة
يواجه فيلم «شكل الماء»، الذي يتصدر ترشيحات جوائز الأوسكار هذه السنة، قضية انتهاك حقوق الملكية الفكرية، حيث...
مشروع شجار: نعم للفصحى مشروع شجار: نعم للفصحى
في المترو (قطار الأنفاق) الباريسي حظيت بمقعد وبدأت قراءة مجلة أدبية هي «الحياة الثقافية التونسية» العدد 287...
الروائية التركية سيما كايغوسوز ترسم صورة قاتمة لبلادها الروائية التركية سيما كايغوسوز ترسم
في روايتها الأولى «سقوط الصلوات» (2006)، أحلّت الكاتبة التركية سيما كايغوسوز مناخاً سحرياً على جزيرة تحضر...
في ذكرى ميلادها الخامس والثمانين..  داليدا العنقود الروحي الهش في ذكرى ميلادها الخامس والثمانين..
لعل السؤال المحير الذي يراودني دائما عند التفكير بالفنانة داليدا، إذا كانت رسائل المحبة تصل لأصحابها...
 فيلم «ثلاثة أيام في كيبيرون» لإيملي آتيف فيلم «ثلاثة أيام في كيبيرون» لإيملي
كانت الممثلة النمساوية المولد، صاحبة الجنسيتين الألمانية والفرنسية، رومي شنايدر أيقونة أسطورية، أحاطت بها...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2018